عنوان القصيدة : القلب رمّانة ، و المساء

للشاعر :عبدالقادر مكاريا
القسم : الجزائر
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=66250


فجأةً ،، يصبح القلب رمّانةً
يتناثر ،،
و الوقت يأخذنا في اتجاهاته
تتحكم في أمرنا بوصلة
يصبح الندم المر
فيما مشينا
على ما قضينا من العمر
- متفق - حوصلة
سيد الوقت هذا المساء الذي
كان يجمعنا
و يفرقنا الآن
سيدة العقبات على دربنا
هذه المعضلة
كان يمكن في غير هذا الزمان
وهذا المكان
أن نقرر غير الذي
قررته لنا
هذه اللحظة الفاصلة
كم أكون غبيا و مبتذلا
حين أزعم
أن حبك علمني
كيف أرسم للعمر أحلامه
أتحكم في الوقت ،، و الغيب
و أخيّر أي النجوم تكون لنا وطنا
خطا القلب أم خطاي ؟
و اكتشفت المسافة
بين السماء التي لا تعري جراحاتنا
و السماء التي قد جعلنا غطاءً لنا
ما المفيد و قد هزمتنا الظروف
أن نناقش أمر الذين
يذوبون في الوقت من بعدنا
أن نعاود قذف السؤال
على برزخ الملح و الجرح
نارًا إلى بعضنا
لا تهم صغار التفاصيل
قد جردتنا الحكاية
من سعف الاعتذار
و من ترف الاختصار
جردتنا التفاتة هذا المساء
من الوقت / من لحظة البوح
من حدة اللوم / من أي أمر
نعلق في شمعدانه خيبتنا
و حدة القلب يملك كل الحقائق
لا يتأهب للخوض في تبعات التفاصيل
ينصاع للموت في وله
ويغني
تكبر الآن في هوة الأرض
يُصبح شكل المدينة
أضيقَ مـما تعــوَّدَ
و العمارات صفصافة
و أغصانها مقصلة
و دموع الملائكة الطيبين
رذاذًا من الحزن و الموت
و يمكنني الآن أن استقر
على حافة الحرف
أن أتناثر ملأ المدى ،، و الندى
أن أحلق في فسحة الجرح
هذا الذي أتحسس بين الضلوع
هو القلب ؟
أم كتلة من دخان
و هذا المساء ،، لماذا اكتشفت عيوبه ؟
و من قبل كان ،،،
و هذا المكان ؟؟
لماذا تضيق العبارات
تخنقني نبضات الحروف
و شعرك كان كشلال نور
و كانت يداك ،، نخيل حنان
و عيناك ،،،
آه ،، لماذا تعود التفاصيل
إنه القلب رمانة
تتناثر حباتها
و المساء الرمادي يذبح أحلامنا
و ما عاد يمكننا
أن نخيط ثقوب الزمان .!


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com