الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> البحرين >> علي الجلاوي >> دلمونيات

دلمونيات

رقم القصيدة : 67112 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


.. أنتِ

.

ادخلي

في ضلالِ القصيدةِ

أو في السلامِ

فكل الذي لا يُقالُ هو الشعر.

*****

.. أنا

.

قالوا : سمعنا فتىً دلمونياً

يوزّعُ أحلامهُ

حينَ ينسلُّ عن لامكان القصيدة

يدخلُ في حكمةِ الضدِّ

كان فتىً

كلما أضرمته الخصوبةُ

ينزلُ عن بردةِ اللهِ

ملتهباً بالصلاة.

*****

جهات

.

بالشعر أمَّارةٌ

فادخلي

واطمأني بوحي الجنونِ

فأينَ تولي فثمة غيبٌ جليلُ

ندامى

إذا ما دنى السكرُ

وانشق ليلُ

أطلَّتْ نوارسُ مأذنةٍ

كلما شاءَ يأبى

ويبقى هو الشعر.

*****

الخلق

.

كلما أطفأوا شاعراً

أوقدَ اللهُ

كلٌ بحسبِ نبوءتهِ

موغلٌ في النشيدْ

ويترك جثتهُ

لاختمار القصيدة أو ..

لاكتناز الوريدْ.

*****

هو

.

ما غصَّ قُرْباً عن مذابحهِ

وما انثالتْ قصائدهُ على جسدٍ

ولكنْ ..

هاجرتهُ الأرض

فانزاحتْ إلى كتفيهِ

ناصيةُ الغناءْ.

*****

غيب

.

هل يُصلح الحزن ما أفسدتهُ المعاني ؟

بلى :

يُصلح الصمتُ أكثرْ

كان يقولُ

وخبأ فينا اشتعالاً وبعض من الذكرياتِ

ولكن غفلنا !

فعادَ إلى غيبهِ.

******

هي

.

تقولُ:

_وكنتُ أراهُ يزورُ الكلامَ

ويخبو لزاويةٍ مطفأةْ_

بأنَّ الجنودَ

-تراقبُ غفلتهُ بشرودِ محايدةٍ_

/ القطاراتُ

/ من أين حزنكَ

يصحو !

يمدُّ الشتاءَ إلى صدرها

ثم يطفئ حين يقوم بفنجانها التأتأةْ.

******

وقوف

.

لم أقلْ

أني أتيتُ بغير حزنٍ

كان مندَّساً بأضلاعي وطنْ

كلما حاولتُ

تربكني الخطى في داخلي

وحدي

أعاتبُ قاتلي

وإذا اختبئتُ

تحسستْ يدُهُ بصدري صمتَهُ

وإذا اطمأن بأنني أني

مضى في خالهِ.

******

آدم

.

ليس للطين إلا الأغاني

وما اقترف الأنبياء من الشعرِ

ليس لهُ

أن يتوب إلى نفسهِ

واضحاً من خطيئتهِ

ليس أكثر من قدرٍ أو أقلَّ

تكون مرافئه اللابلادْ.

******

حواء

.

لموتٍ

على قدْرِ حقلِكَ

للجرحِ يغسلُ أورادهُ

بصلاةٍ

لبعض النبيينَ

تهبطُ من حزنها للكتابِ

على يتمها تنحني

ويداها تمرُّ على مرفئ الليلِ

تسحب نصل الحكايا

المنامة سيدةٌ

كلما دخلت صمتها

دخل الموتُ في غيِّهِ.

******

تفتُّح

.

تكوّرَ التفّاحُ

وازدادت خصوبة مائهِ

والحقلُ أطلق ساعديهِ

على رخامِ النهرِ

أتلفَ روحهُ

وإذا تمادى

أدرك التفَّاح ملتهب الزبيبْ .

***

بريد

.

ورد المدينة

واختفى في أوجه الماضين

دون بريدهمْ

وهناك تلتقط الدروب قميصها

حيث انشغالٌ

يلعبُ الأدوار عنَّا

ما اكتشفنا قتلنا

وينقِّل المَلِكَ الكسولَ

ببيدقِ السهو الرحيمِ

وما اكتشفنا موتنا

نزقينْ

نخرجُ عن دفاترنا

بماءِ الرعشةِ الأولى.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أوراد) | القصيدة التالية (أقوال حارس المدينة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • شيء لا يقال
  • المسيح الأخير
  • أوراد
  • أقوال حارس المدينة
  • المنامة (1)



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com