الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> أبوالعلاء المعري >> هُياماً يَصيرُ الجسمُ في هامد الثّرى،

هُياماً يَصيرُ الجسمُ في هامد الثّرى،

رقم القصيدة : 5112 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هُياماً يَصيرُ الجسمُ في هامد الثّرى، فَما بالُكمْ بالآلِ يخدعُ هُيّامَا؟
أرُوّامَ أمرٍ لا يصِحُّ جهِلتُمُ، كأنّكُمُ لستمْ عنِ الأرض رُيّاما
وكم شيمَ، في غِمدٍ من التُّربِ، صارمٌ وكان لبَرْقِ الغَيثِ والغِمدِ شيّاما
وهَتّكَتِ الأقدارُ، بعدَ صيانَةٍ، أيامَى نساءٍ ما تخوّفنَ أيّاما
وعامَ أُناسٌ في بحارٍ من الرّدى، وأمسوا إلى نَزرٍ من الرِّسل عُيّاما
بنَيتُمْ على الأمرِ القَبيحِ خِيامَكمْ، وأُلفيتُمُ عن صالحِ الفعلِ خُيّاما
فيا ما أضلّ الناسَ عن سبُل الهدى، وللدّهرِ لم يتركْ إيَاماً ولا ياما




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أتتْ جامعٌ، يومَ العَرُوبةِ، جامعاً،) | القصيدة التالية (أتحمِلُكَ الحَصانُ، وأنتَ خالٍ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ذكّرَتْني عقوبَةٌ من إلهي،
  • جَيرِ انّ الفتى لَفي النّصَبِ الأعـ
  • قَد بَدّلَ العالَمُ عاداتِهِمْ،
  • جرى النّاسُ مجرًى واحداً، في طِباعهم،
  • إلهَنا الحقَّ! خفّفْ واشفِ من وصَبٍ،
  • المرءُ كالبَدرِ بينا لاحَ، كامِلَةً
  • نغدو على الأرض في حالات ساكنها
  • حسبُ الفتى، من ذنوبٍ، وصفُه رجلاً
  • كلُّ البلادِ ذَميمٌ لا مُقامَ بهِ،
  • غدَتْ هذي الحوافلُ راتعاتٍ،


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com