الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الإسلامي >> الفرزدق >> وقائلة لي لم تصبني سهامها

وقائلة لي لم تصبني سهامها

رقم القصيدة : 3620 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وَقَائِلَةٍ لي لَمْ تُصِبْني سِهَامُهَا، رَمَتْني على سَوْادءِ قَلْبي نِبَالُها
وَإني لَرَامٍ رَمْيَةً قِبَلَ الّتي لَعَلّ، وَإنْ شَقّتْ عَليّ، أنَالُها
ألا لَيْتَ حَظّي مِنْ عُلَيّةَ أنّني إذا نِمْتُ لا يَسْرِي إليّ خَيَالُها
وَلا يُلْبِثُ اللّيْلَ المُوَكَّلَ دُونَها عَلَيْهِ بِتكْرارِ اللّيَالي زَوَالُها
حَلَفْتُ بِأيْدي الرّاقِصَاتِ إلى مِنىً، تَجَرَّرُ في الأرْسَاغِ مِنها نِعالُها
لَتَطّلِعنْ مِنّي بِلالاً قَصِيدَةٌ، طَوِيلٌ بأفْوَاهِ الرّوَاةِ ارْتجَالُها
فإنّ بِلالَ الجُودِ لَسْتَ بِوَاجِدٍ لَهُ عُقْدَةً، إلاّ شَديداً دِخالُها
وَكائِنْ من الأيدي الظّوَالمِ أصْبَحَتْ بكَفّيْ بِلالِ الجُودِ كانَ نَكَالُها
وَكانَ بِلالٌ حِينَ يَسْتَلّ سَيْفَهُ لملْحَمَةٍ بِالمُعْلَمِينَ يَنَالُها
سُيُوفٌ إذا الأغمادُ عَنهنّ أُلْقِيَتْ، وَكانَ بهَامَاتِ الرّجَالِ صِقَالُها
هُوَ الطّاعنُ النّجلاء تَهدِرُ، فَرْغُها مِنَ العَلَقِ المُرْوِي السّنانِ انْبِلالُها
أرى مُضَرَ المِصْرَينِ أشرَفَ نُورُها، إذا قامَ فِيها، حِينَ يَغْدُو، بِلالُها
هُوَ الفارِجُ اللَّبْسَ الشّديدَ التِباسُهُ إذا عَيّ عَنْ فَصْلِ القَضَاءِ رِجَالُها
نَمَاهُ أبُو مُوسَى إلى حَيْثُ تَنْتَهي من الأرْضِ من دُونِ السماءِ جِبالُها
وكائنْ أبَى من خُطّةِ الضّيْمِ وَاشتَرى مَكَارِمَ أيّامٍ شَدِيدٍ قِتَالُها
وَخَيْلٍ عَلَيْها المُعْلِمُونَ مُغِيرَةٍ، بكَفّيْ بِلالٍ كانَ طَعْناً رِعَالُها
وَإنّ أبا مُوسَى خَلِيلُ مُحَمّدٍ، وَكَفّيْهِ يُمْنَى للهُدَى وَشِمَالُها
وكمْ صَعّدتْ كَفّاكَ من فَرْعِ سُورَةٍ عَلَتْ فَوْقَ أيْدٍ لا تُنَالُ طِوَالُها
وَيَوْمٍ مِنَ الأيّامِ تَبْدُو نُجُومُهُ، شَهدتَ إذا أبدى السّيوفَ استِلالُها
وَمَنْ يَطّلِبْ مَسْعاتَكُمْ تَرْتَفعْ بهِ مَكارِمُ في الأيدي طوَالٌ جِبالُها
لَعَمْرِي لَئِنْ كَفّا بِلالِ نَمَاهُمَا مَآثرُ أقْوَامٍ، عِظَامٍ سِجالُها
لَقَدْ رَفَعَتْ كَفّيْ بِلالٍ وَأشْرَقتْ بِهِ للعُلى أيْدٍ كَرِيمٌ فِعَالُها
أبَى لِبِلالٍ أنّ جَارَ مُحَمّدٍ أبَاهُ ابْتَنى عَادِيّةً، لا يَنَالُها
مِنَالقَوْمِ إلاّ مَنْ تَصَعّدَ مَجدُهُ إلى الشّمْسِ إذْ فاءَتْ عَليهِ ظِلالُها
وَإنّ بِلالاً لا تُحَجَّلُ قِدْرُهُ، إذا سُتِرَتْ دُونَ الضّيوفِ حِجالُها
وَإنّ بِلالاً يَقتُلُ الجُوعَ إنْ سرَتْ شَآمِيّةً، بِالنّيبِ غُرّاً مَحالُها
تَرَاءى بِلالاً كُلُّ عَيْنٍ، إذا بَدَا، كمَا يَتَراءَى في السّمَاءِ هِلالُها
وَأرْمَلَةٍ تَدْعُو بِلالاً فَقِيرَةٍ، وَمَالُ بِلالٍ حِينَ يُنْفِضُ مالُها
وَلمْ تَسْتَغِثْ كَفّيْ بِلالٍ فَقِيرَةٌ إذا مَا دَعَتْ إلاّ عَلَيْهِ عِيَالُها
سَتَأتي بِلالاً مِدْحَتي حَيثُ يمّمَتْ به العِيسُ أوْ سودٌ عَلَيها جِلالُها
فَدُونَكَ هَذِي يا بِلالُ، فإنّهَا سَيَنْمَى بهَا فَوْقَ القَوَافي نِقَالُها




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لو أعلم الأيام راجعة لنا) | القصيدة التالية (ولما رأيت النفس صار نجيها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • لو أن قدرا بكت من طول ما حبست
  • إن رجال الروم يعرف أهلها
  • بني نهشل أبقوا عليكم ولم تروا
  • سمونا لنجران اليماني وأهله
  • لعمري لئن قل الحصى في بيوتكم
  • ألا أيها السؤال عن جلة القرى
  • أرى ابن سليم ليس تنهض خيله
  • تمنيت عبدالله أصحاب نجدة
  • أبى الحزن أن أنسى مصائب أوجعت
  • ليبك ابن ليلى كل سار لنائل


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com