الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن عبد ربه >> أتقتُلني ظُلماً وتجحدُني قتلي

أتقتُلني ظُلماً وتجحدُني قتلي

رقم القصيدة : 18080 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أتقتُلني ظُلماً وتجحدُني قتلي وقد قامَ مِن عينيكَ لي شاهِدا عَدْلِ 
أطُلاَّبَ ذحلي ليسَ بي غيرُ شادنٍ بعينيهِ سِحرٌ فاطْلبوا عنده ذحلي
أغارَ على قلبي فلما أَتيتُهُ أطالبُهُ فيهِ ، أغارَ على عقلي
بنفسي التي ضنَّت بردِّ سلامِها ولو سألتْ قتلي وهبْتُ لها قتلي
إذا جئتُها صدَّتْ حَياءً بوجهِها فتهجرني هجراً أَلذَّ منَ الوصْل
وإنْ حكمتْ جارَتْ عليَّ بحُكمها ولكنَّ ذاك الجورَ أشهى منَ العَدلِ
كتمتُ الهوى جهدي فجرَّدهُ الأسى بماءِ البُكا، هذا يخُطُّ وذا يُملي
وأحببتُ فيها العذْلَ حبّاً لذكرِها فلا شيءَ أشْهى في فؤادي منَ العذلِ
أَقولُ لقلبي كلَّما ضامهُ الأسى : إذا ما أبيتَ العزَّ فاصبرْ على الذُّلِّ
برأيكَ لا رأيي تعرَّضتُ للهوى وأمركَ لا أمري وفعلِكَ لا فِعْلي
وجدْتُ الهوى نَصلاً لموتيَ مُغمداً فجرَّدتُهُ ثمَّ اتَّكيت على النَّصلِ
فإن كنتُ مقتولاً على غيرِ ريبة ٍ فأنتَ الذي عرَّضتَ نفسكَ للقتلِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شَادِنٌ يَسْحبُ أَذْيَالَ الْطَّرَبْ) | القصيدة التالية (أصَمَّمَ في الغَوايَة ِ أَمْ أَنَابا)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بدا الهِلالُ جَديداً
  • بَيضاءُ مَضْمومة ٌ مُقَرْطَقَة ٌ
  • يَخرُجْنَ من فُرُجاتِ النَّقعِ دامية ً
  • عاضتْ بوصلٍ صدَّا
  • ما أقربَ اليأسَ منْ رجائي
  • يُنْبيكَ أَنَّكَ لم تَجِدْ وَجْدِي
  • يَا مَنْ يَضِنُّ بِصَوْتِ الطَّائِرِ الغَرِدِ
  • وكَسا جِسميَ ثوبَ الأَلَمِ
  • ما لليلى تبدَّلتْ
  • أيقتلني دائي وأنتَ طبيبي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com