الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر الأندلسي >> ابن زيدون >> أرخصتني، من بعدِ ما أغليتنِي،

أرخصتني، من بعدِ ما أغليتنِي،

رقم القصيدة : 13619 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أرخصتني، من بعدِ ما أغليتنِي، وحططتني، ولطالمَا أعليْتنِي
بادرتِني بالعزلِ عن خططِ الرّضَى ، وَلَقد مَحضْتِ النّصْحَ، إذْ وَلّيْتِني
هَلاّ، وَقَدْ أعْلَقْتِني شَرَكَ الهَوَى عَلّلْتِني بِالوَصْلِ، أوْ سَلّيْتِني؟
الصّبرُ شَهْدٌ، عِنْدَمَا جَرّعْتِني، وَالنّارُ بَرْدٌ، عِنْدَمَا أصْلَيْتِني
كنتِ المُنى ، فأذقتنِي غصصَ الأذى ، يا لَيْتَنِي ما فُهْتُ فِيكِ بِلَيْتَني




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أذكرْتني سالفَ العيشِ، الذي طابا،) | القصيدة التالية (أسقَيطُ الطّلّ فَوقَ النّرجِسِ،)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ألا هَلْ لَنا مِنْ بَعدِ هذا التّفَرّقِ
  • بيْني وبينكَ ما لو شئتَ لم يضعِ
  • سأهدي النّفسَ، في نفسِ الشَّمال؛
  • لئنْ قصَّرَ اليأسُ منكِ الأملْ؛
  • أنّى أضيّعُ عهدكْ؟
  • أحمدْتَ عاقبة َ الدّواءِ،
  • وَضَحَ الحقُّ المبينُ؛
  • هلْ راكبٌ، ذاهبٌ عنهمْ، يحيّيني،
  • يا نَاسِياً لي، على عِرْفَانِهِ، تَلَفي،
  • أشمتِّ، بي فيكِ، العدا؛


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com