عنوان القصيدة : فارس ملتوي الرقبة

للشاعر :خالد الحلّي
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=87760


بكاؤُكَ صامتٌ لا يعرفُ الدمعا
وخطوتُكَ التي مرتْ هنا تسعى
إلى دربِ من الأشواكِ ..
تفرشُ ساحةُ النارُ
تُسائِلُ عن مَتاهَتِها
متى تنسلُ أشرعةُ الدجى ..
والتيه ينهارُ
وتبقى ترقدُ النبراتُ تعبى في مهانَتِها
متى تستقبلُ الدارُ
شموعَ الفرحةِ الحيرى بأدمُعِها
أتبقى طولَ صمتِ الليلِ
تبكي دونما دمعِ ؟
وتَحْلُمُ بالظلالِ الخضرِ .. بالشمعِ
أتبقى حائراً ضاعتْ أمانيهِ
وصمتُ الليلِ يشربُها ... ؟
*****
ظلالٌ تَنْهَشُ الحِرْمانَ
عبرَ مفاوزِ الليلِ
وتبعثُ من ضفائرِ حلوةٍ ..
جنيةٍ ..
سوداءَ ..
اسطورهْ
تعانقُ صوتَكَ المنسابَ في الظلِ
وتسألُ عن إطارٍ دونما صورهْ
أضاعَ اللونَ في جزرٍ
من النسيانِ مسحورهْ
وندتْ منه: -
آهةُ عاشقٍ ظمآنَ، يبكي صوتَ عصفورهْ
يعربدُ وحدهُ: - هِلِّي
هنا تنسابُ أخيلةُ الدروبِ وحيدةً مثلي
تحاذي هجسَ خاطرةٍ ..
تظلُ بصدرها تغلي
*****
وحيدٌ أنتَ ..
يا شجناً بلا آخرْ
ومجهولٌ ستبقى هكذا ...
إلا من الرؤيا
ومن همسٍ يداعبُ سكتةَ الخاطرْ


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com