عنوان القصيدة : تراويح الوجد ...!

للشاعر :صباح الحكيم
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=82376


كلَما حلَ عامٌ جديد
أنتظرُ بزوغ هلال وجهكَ المضيء
وكلما دارت رحى الأيام
أجدكَ أنت فيها
قمراً يتلألأ في أرجاء سمائي
هنا في داخلي يسكن ياسمين ذكراك
لا تفارقني همساتك
أراكَ في صفحات كتابي
وبين حروف أشعاري
وعلى قصاصات أوراقي
وعلى طاولتي تجلس
تنظر إليَ وقلبك يهمسني
أرى ...
إشراقة عطركَ الندي
وضحكاتك تترادف نغماتها لتخترق أذنَي
أحسُ بآلامك..وهمساتك الناعمة
كأنغام الضحى تسجد بأضلاعي..
و حتى عندما تغضب
و تصرخ من صدى الأوجاع
فتلثم صدرك الأحزان
تراني أنزف معها
و دمع القلب مدرارا
تشق
جدار أوردتي
وتكسر نوارس غربتي
على ضجيج الرحيل
وحين يمضي المساء
يحملك القلب على راحتيه
على هدير همساته الناعسة
يدمدمُ سكون البوح في نبضاتي
فيؤرقني صمت دموع الفراق
ويستدركني البكاء والنحيب
فانزوي في غربتي
على شرفة الحنين
على أغصان لمساتك الحانية
أبكيك في الخفاء
وألمٌ يوخز مساماتي
وأنا أجول في روابيك العتيقة
أستقطب ثمار حبنا الضائع
أواه يا أماه ساعديني
من جموح الجوى
في صدري يتغلغل إليه
حبيبي لقد انكسر جناح القلب يصرخ الأنين
آهٍ والوجد لا يفارق خلجاتي
تنأى به شواطئ مشاعري
وألمٌ تتضرع منه ضلوعي
وكبدي يلتوي في محرابك
وقد تساقطت أوراق عمري
وذبلت أغصان خواطري
وأنا أجر غربتي بعدك
أبحث عنك في أروقة عواطفي
أجدك ما زلت تسكنني
وبقوة وجدي إليك
يا نبع سواقيي...
يا حياتي ..
طال البعد والشوق يؤلمني
وحنيني إليكَ يأسُرني
وهذا الليل قد أرخى سُدُلهُ..
و السهاد مؤرق
يا ويح قلبي، وما الصباح بمقبلٍ؟
والسقم بي يتورق
وأنا أجثو على ساحل الوريد
تحاصرني زهور التوق
أنتظر نفحة عبيرك
بَعدك لا وجود للحياة
والعيد تركني..
وتركني السعود
ووجعٌ تأنُ منه خاصرتي
وحيدةٌ في خيمتي
أنازع شظايا غربتي
ألمٌ يتجرع منه نبضي على إثر رحيلك
قد أصبح الصمت عالمي
والقهر يسكن مجراتي
فتقتلني عواصف الفراغ
تهتُ في مواويل البكاء
أنزف جرحي في محراب الهوى
وأصلي تراويح نَفَســي الأخير .


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com