عنوان القصيدة : ظهيرةُ كانون:خلفَ زجاجِ الشوارعْ

للشاعر :عمر سليمان
القسم : سوريا
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=81170


حينَ تبتسمُ الشمسُ في ظهرِ كانونَ
تصفو مرايا عيونيْ
فأنظرُ مملكةً من غيابٍ بديعِ
هادئُ الأفقِ يهطُلُ في لؤلؤٍ أو لبانٍ
وعيناكِ تغفو برفِّ صفاءٍ عليٍّ
وقد شعَّ للكونِ ترنيمةٌ تغمُرُ الأرضَ
حينَ البخورُ تصاعَدَ من دفءِ أنفاسِها
راحةً من عناءِ الدموعِ
كالمليكةِ تجلسُ شمسُ الشتاءِ بعرشِ المدينةِ
تطلقُ في أعينٍ من رضا بسمةَ الأنسِ
قد عادَ محبوبها النورُ بعدَ بكاءِ اللياليْ...فتلمعُ في ثغرها
أيُّ لحنٍ لغزلانِ هذا السلامِ!!
تجلَّى ليشرُدَ في بيدرٍ لؤلؤيٍّ
ووردُ الطفولةِ خلفَ الفراشاتِ يعدو
وغيمُ الهزيعِ الأخيرِ غفى بعدما أتعبتهُ الحروبُ
وخلَّى لهذا المدى أخضرَ الصحوِ في عالمٍ من ربيعِ؟
ذاهلاً في المدينةِ
أنظرُ حوليْ انتشاءً غريباً
وخلفَ الشوارعِ قصراً من الذكرياتِ يموجُ كما قزحٌ
يالهُ من تجليْ رهيفٍ لعينيكِ أنظرهُ مطرقاً في الأعالي
أرى حولهُ ندفاً من يواقيتَ أو سندسٍ
تنثرينَ عَلَيَّ الندى أينما التفتت لهفتيْ
يستبينيْ رذاذُ الهناءِ ويشعلُ حوليْ الغيابَ كحمَّى
لأغمضَ عينيَّ مثلَ نبيٍّ
فكونيْ لقلبيَ عذراءَ هذي الطمأنينةِ
حتى أكونَ يسوعيْ...
هل حروبُ السحائبِ في الليلِ كانتْ لأجلِ سلامٍ أخيرٍ لهذي المدينةِ
فانسابَ ماسُ الغنائمِ
في محفلٍ من سطوعِ؟!


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com