عنوان القصيدة : نانا

للشاعر :عبدالقادر مكاريا
القسم : الجزائر
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=79697


نامي على ساحل الألحان و الكتب يا طفلة نبتتْ كالغيث من سُحبي
أسكنتكِ القلب فازدانتْ شواطئه بالعوسج الغض و الأشعار و الرُطب
من ضلع قافيتي أينعتِ مزهرة قصيدة سطعت في كوكب الأدب
مدي لأشرعتي ريحا تُراقصها فتنتشي سُفني بالعشق , , و الطرب
و ينحني ألق الإعجاب في شفتي ينمو السؤال به , عن منبع السبب
عمّا يُميزها ؟ ؟ هذي التي سكنتْ بين الدفاتر , , والأضلاع و الهُدب
تسري روائحها في النبض مُعطرة نشوى , , , كأن بها معصورة العنب
من قبلها عبرتْ ذا القلب قافلة من النساء , فلم تخلد , , و لم يطب
يا طفلة الأمل المبثوث في ورقي كأنما انبعثتْ سيلا على كربي
فأورقت درر الألفاظ من عبقي وأبرقت فِتَن الإيمان من صخبي
قد كنتُ قبل بلوغ الملح حنجرتي بحرا, و صرت بها في طُهر قلب نبي
نامي على زخم الأوجاع دالية تسمو لها الروح و الأنغام , بالطلب
آناي مُذ فُتحتْ عين بخاصرتي منها يفيض بريق الشعر , و الشهب
و مذ تفتق في صدري تواردها كأنما انقلبتْ , , رأسا على عقب
كأنما انفجرتْ نبعا بقافيتي تسقي الحروف بعطر الرقص و الخبب
كأنما الشعر منثور على شفتي إذا سحبتُ هواء الصدر , , ينتصب
إذا رنوتُ إلى ماء الندى انفتقتْ منه الحشائش خضراء , فيا عجبي
و إن مررتُ على غيمٍ , يسير معي وتحمل الأرض عن صدري لظى تعبي
يُراقص النجم أحلامي , , يُعانقها و يرسم البدر أضواه على دربي
و تعبر الشمس شطآني و أوردتي و تستقيم على قلبي , , , فلا تغب
منذ اختصرتكٍ في صدري صفا و جرتْ فيه القصائد , , , وديان من الطرب
نامي على شفتي بوحا و مزرعة تكتظ فيها مروج الحب بالصّخب

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com