عنوان القصيدة : أنا ثانيةً

للشاعر :باسم فرات
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=77000


إلتحف أمانيكَ
واتخذ من عزلتك سريراً
ها هو نكوصك يتطاولُ
تلثغُ براءةً
فتطاردها بنادق المدن الحديثة
أيها الملئُ بالأشجار والطيور
أناملكُ تُسمعُ فيها الزقزقة
وخفقاتك...
قداسٌ لتموز البابليّ
على كتفيك مواويل نخلٍ ودموع آسٍ
وفي لسانك خمسون قرناً من النحيب
شرطيّ بهيئةِ شاعرٍ
جاهداً
يقود الغبار الأعمى
ونقيق الضفادع الى أحلامكَ
ولا يحترف سوى الدسائس والخيانات
يمضغها كما العوانس وقد توارت
خلف الأفق الخجول إشراقتهنّ
جنرالٌ بلباس ربّ عملٍ
يسومكَ لغة المنفى ورائحة الثكنات
الثكنات رمادٌ يستدلّ على بهائكَ
ألمْ أقلْ ها هو نكوصك يتطاول
وبينكَ والمآذن
ذكرياتٌ وبحارٌ وجيوشُ غزاة
فلا أرض السواد
ترمي لك بسعفها وجلجامشها
ولا أرض"إوي " تمنحكَ طُمأنينةَ " كيويها "
يا هذا يا سومري
أسد التراب
سرق منك ما كدّستَ
على وسادتكَ
من أمجادٍ
أنتَ تقول : النهارُ عبودية
تغرسُ مخالبها في فمِ الوقت
فارقص على جثتكَ الى آخرِ الوهمِ
كفاكَ أيها الرجلُ العتيقُ
ياابن الرايات السود
والأكفّ المخضبة بالانتظار
ترثي بهجتكَ وهي بلباسِ حدادها
ماضيكَ تقرّعه بكل فِطنةٍ
بينما أيامك المقبلات
تَتَسَربَلُ بمدلهمّاتِ الثيا بْ .


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com