عنوان القصيدة : للهِ للهِ هامُوا الرِّجالْ

للشاعر :أبو الحسن الششتري
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=76769


للهِ للهِ هامُوا الرِّجالْ في حُبَّ الحبيبْ
اللهْ اللهْ معِي حاضِر في قلبي قرِيب
إدَّلَّلْ يا قَلْبي وافرح حَبيبك حضَرْ -
واتْنعَّم بذِكْرِ موْلاك وقُصَّ الأثر -
واتهَنَّى وعِشْ مدلَّل ما بين الْبَشر -
دعُوني دعُوني نذكُرْ حبيبي بذكْرُو نطيبْ
اللهْ اللهْ معي حاضِرْ في قلْبي قرِيبْ
أشْ نعْمَل في ذِي الْقضِيَّا وأنا عبْدُكم
نرانِي نخْلع عذارى عَلَى حُبكم
وروحِي وأشْ ما بَقالِي نهَبْهُ لكُم
إسمعُوا إسمعُوا يأهْلَ المحبَّة حبِيب مُجِيبْ
اللهْ اللهْ مَعِي حاضِرْ في قلْبي قَرِيبْ
مَن وهَب روحُو لمولاه ربَح وانْتفع
ومِنْهُ للسُّلم الْعَالِي طَلعْ وارتفَع
واتمسَّك بأهْلِ التصوف ولاذْ واسْتَمعْ
وشَاهدْ وشَاهَدْ معْنى الجمالْ والحُسْنِ الْعَجِيبْ
اللهْ اللهْ مَعِي حاضِر في قلْبي قريْب
أنا هُو مَعْنى المعانِي وسِرُ الوجُودْ
فاتنزه في لُطْفِ صُنْعي واحْفظِ الحدُودْ
واخرجُ عن مَن سَوائِي تحْظى بالشَّهُود
تَدخُل تدخُل حضُرَة صَفائي جِوارَ الْحَبيب
اللهْ اللهْ مَعِي حاضِر فِي قلْبي قرِيب

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com