عنوان القصيدة : خَلْقٌ.. وَخَلْق...

للشاعر :معد الجبوري
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=76101


يومَ أَقْفَرَ وَجْهُ المدينة،‏
والجوعُ باعَ بِها،‏
وَاشْتَرَى...‏
دَبَّ صَوْبَ المدينةِ،‏
خَلْقٌ عَجيبونَ،‏
مُثْقَلَةٌ بالنقودِ حَقَائِبُهُمْ،‏
وجَرَى ماجَرَى...‏
***‏
لَمْ أكُنْ شَاهِداً،‏
مَلأَ الدَّمُ حَلْقِي،‏
فماذا أَقُولْ؟!‏
كنتُ أَنْزِفُ بين ضِباعِ الدُّجَى،‏
وذئابِ الحُقُولْ...‏
وبِعَيْنَيَّ هاتينِ، كنتُ أرى...‏
كيفَ يَنْهَشُ في كَبِدِي،‏
أثرياءُ المدينةِ،‏
أو أثرياءُ القُرَى...‏
ويَضِيعُ الدَّلِيلْ...‏
***‏
مالَتِ الأَرْضُ،‏
مَنْ قال: كادَتْ تَمِيلْ؟‍!‏
ها أنا،‏
يَهْبطُ الجوعُ بي،‏
من سُفُوحِ الذُرَى...‏
وأماميَ،‏
يُذْبَحُ طائِرُ عِشقي الجميلْ...‏
***‏
ها أنا، يازمانَ السُّرَى...‏
بالحريقِ الذي شَبَّ فِيَّ،‏
أُبَدِّدُ عُتْمَةَ لَيْلِي الطويلْ‏
مرحباً ،‏
بالعَوَاصِفِ تَجْتاحُنِي،‏
وَتَرجُّ بِطُوفَانِها،‏
ماتَكَوَّمَ في قاعِ رُوحيَ،‏
مِنْ قَرَفٍ،‏
وعَوِيلْ...‏
***‏
آهِ، لو كانتِ الأرضُ تَرْحَلُ،‏
كُنْتُ رَحَلْتُ،‏
ولكنني،‏
ما أزَالُ أجْسُّ حَرَائِقَها،‏
وَأُزَحْزِحُ عَنْ صَدْرِها،‏
وَهِيَ تَشْهَقُ،‏
صَخْرَةَ هَمٍّ ثقيلْ...‏
يازمانَ السُّرَى...‏
لم تَزَلْ وَرْدَةُ العشقِ،‏
بينَ ضلوعِي،‏
ولِي، فوقَ هذا الثَّرَى..‏
وطَنٌ للإقَامةِ،‏
لا للرحيلْ...‏


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com