عنوان القصيدة : يوميَّات

للشاعر :رياض الصالح الحسين
القسم : سوريا
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=73503


1979 – 8 – 13
للأيَّام الجميلة القادمة أسنُّ أسناني
للمرأة الجميلة المقبلة أعدُّ السرير
و على الحائط الأسود
فوق الطريق العاري
تحت السماء الزرقاء
أبعثر رماد قلبي
منتظرًا البسكويت اللذيذ
و الدرَّاجة الصغيرة
و علامة (ممتاز) في الحبّ!.
1979 – 8 – 17
لا أحد يعرفني سوى العشب
لا أحد يلعب معي سوى القطَّة
و حينما أنام وحيدًا
بقدمين متباعدتين و ذاكرة عاتية
بطائرة ورقيَّة و بالون كبير
تأتي إلىَّ (أليس)
بشريطة بيضاء و سنّ مكسور و جوارب ممزَّقة
يأتي إلىَّ الأرنب المسكين
و النملة الذكيَّة
و الحمار المتعب
و على سريري ينامون!.
1979 – 9 – 2
إذا أردتَ أن ترى
ثلاثة رجال يقرعونَ بابَ التفَّاحة
ثلاثة رجال ليسوا من ذهب
الأوَّل: مستودع ذكريات
الثاني: شمس في زنزانة
الثالث: شجرة آلام
إذا أردتَ أن ترى...
فتعال إليَّ في الثالثة صباحًا
قبل أن ينكسر ضوء القمر
قبل أن يحين موعد الضجَّة
تعال مع العربات التي تذهب بالعمَّال إلى المصانع
مع العاشقة التي تدثِّر ثلاثة جنود
مع الدجاجة التي تبحث عن حبوب العدس
مع الشاب الذي يصنع خبز الموتى
تعال، لأحدِّثك عنِّي
أنا ثلاث صرخات
الأولى: للمغامرة
الثانية: للحب
الثالثة: للذهاب إلى العمل في الثامنة
كالمعتاد.
1979 – 9 – 7
الذي يريد الضحك فليأتِ
إنَّني أخبئ نكتة
الذي يريد البكاء فليأتِ
فلديَّ حصَّالة دموع
و الذي يريد الحب
و الذي يريد الحب
فليأتِ... فليأتِ
فلديَّ سرير شاسع كصحراء
و وسادة صغيرة كرأس خروف!.
1979 – 9 – 17
تعرَّفت على امرأة منذ أسبوعين
بطريقة عاديَّة
أعطتني ذراعها بسهولة
و قالت: لديَّ نصف كيلو عنب
قلت: و نستطيع أن نشرب القهوة.
تعرَّفت على امرأة
لم ترَ مقبرة قط
تضحك و تبكي و تحتجُّ بسهولة
و لا تفهم...
لماذا يتحدَّث الناس عن الحكومة
في الوقت الحاضر!.
1979 – 10 – 29
بالصوت و الإشارة و القبلة
برفيف الأهداب و هزَّة الرأس
بالأصابع و العيون
بأفراحنا الصغيرة و دمارنا الكبير
بأنيابنا المكسورة و أظافرنا المقلَّمة
بالأوراق البيضاء و أقلام الحبر الناشف
بالأغاني الحزينة و الموسيقى الخرساء
تعالوا لنتفاهم
..
لنتفاهم... لنتفاهم
كما تفعل النملة مع النملة
و الليل مع النهار
و إذا حصل أيّ سوء
فلنضرب الطاولة بقبضاتنا المتعبة
لنمتحن قدرتنا على الصراخ
لنستشهد بالأقوال المأثورة كبشر عاديِّين
و لكن قبل كل شيء
من الأفضل أن نتجرَّد من المعاطف
و الأحقاد القديمة
و نضع السكاكين و المسدَّسات قرب الباب
و ندخل القاعة بنوايا طيِّبة!.
1973 – 11 – 3
كل شيء له سعر
الكتاب و البيت و القهوة
الحذاء و النور و قصَّاصة الأظافر
الدموع و الدروب و (تصبحون على خير)
كل شيء له ثمن
بالدولار و المارك و الجنيه الاسترليني...
فكم هي مضحكة
-أقول لنفسي-
حياة الإنسان في العصور القديمة
عندما كان يبادل الذرة بثمار البلُّوط
و البقرة بسروال و قميص صوفي
و القبلة بأزهار البرتقال
و الأغاني الطويلة!.
1979 – 11 – 15
أنا حبَّة عنب حلوة
تعال و امضغني بأسنانك الرقيقة
أنا شجرة حب قريبة
أهرب إلى ظلِّي من شمس أيلول
أنا زهرة بريَّة
تحت جنزير دبَّابة
ألا تريد أن تقطفني قبل أن أموت؟.


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com