عنوان القصيدة : أعيذك أن تمنى بتبريح لوعة

للشاعر :إبراهيم عبد القادر المازني
القسم : مصر
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=71934


أعيذك أن تمنى بتبريح لوعة وأن تعرف الوسواس كيف يكون
ويحزنني أن تسند القلب راحةٌ كأنك بالقلب الشجي ضنين
ويؤلمني أن تقطع الليل ساهراً تسهدك الأشجان وهي جنون
إذا هزك الشوق اضطربت ولم تفه ونهنهت قرب الدمع وهو خؤون
وليلٍ سهراناه سميرين تشتكي هواك وأصغى والحديث شجون
تمر بنا الساعات تعدو كما عدا على الصخر سيلٌ ما حواه وجين
فيا لك من ليلٍ قصيرٍ وليته تطاول لو أن الزمان يعين
ويالتني الشاكي وليتك سامعي ولكن همي في الفؤاد دفين
أذعت لنا سرّاً شقينا بمثله زماناً وفي غصن الشبيبة لين
فيا ليتني لما ذوى الغود وانحنى برئت ولكن الشقاء فنون
إذا شئت رؤيت السامع بالذي لقيت ولكن الفؤاد ضمين
وكنت وقد بتنا سميرين في الدجى أرقهما لكن أخاف أبين
ولو شئت أطربت الصحاب عيشيةً ولكن قلبي يا سمير طعين
ومن لي بأن تشتاق ما أنا كاتم ولكن سري في الضلوع حصين
وما كل أيام الشباب حميدة ولا كل أجرح إن نأت يهون
إذا تحدى للشوق وما لما مضى فؤادي استهلت بالدموع شؤون
أساكت هذا الباس والقول حاضر ولي فن غليلي زفرة وأنين
أنام على سرى ووجدي ساهر فما لشجوني الثائرات سكون
كلانا إذاً يا خل ضامن لوعة وكل على سر الفؤاد أمين
كلانا محب ليس يدري حبيبه هواه وكلٌّ يا سمير غبين
كلانا له داء يداويه بالمنى وهل تنفع الأمال وهي ظنون
كلانا احتسى كأس الغرام بكرهه وكل عراه من هواه جنون
ولكنني شر الرفيقين قسمةٌ وأشقاهما لولا تقول يمين
شبابك ريان وروضك ضاحك وأنت بتحقيق الرجاء قمين
ولكنني ما ذا أرجي ولم يدع لي الدهر إلا مهجة ستحين
ثقلت بأعباء الهموم وهضنني مسالك عيش كلهن حزون
وما نظمي الأشعار إلا علالة لو انه سلوا بالقريض يكون
وماهي إلّا برهة ثم يثني يكر مضيضٌ في الحشا وحنين
فصبراً طويلاً إنما هي رقدةٌ وتذهلني عما لقيت منون
وصبراً جميلاً يا سمير ففي غد تسليك عن سحر الجفون جفون
تهيم بهذي ثم تسلو بغيرها ويصبيك من بعد الجبين جبين
فوطن على السلوان نفسك إنني خبير بأدواء القلوب طبين
ستعلم أن العيش حلم وأننا نيام ولو مد الرقاد سنون
وأنا كأهل الكهف نصون وما نعى قتيلاً ولو أن الرقاد قرون
كأن لم يمر السعد والنحس بالفتى ولا كر بيضٌ في الزمان وجون
ويركد صرف الدهر حتى كأنما له أجلٌ تعدو عليه منون

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com