عنوان القصيدة : أغرقت في بحر الأسى الأجذالا

للشاعر :إبراهيم عبد القادر المازني
القسم : مصر
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=71891


أغرقت في بحر الأسى الأجذالا ولفقت في أكفانها الآمالا
ونزلت في وادي الهوى متفيئاً للموت ظلّاً ينسخ الآجلا
كيف الجوى شمس الحياة فأظلمت وأعاد زاخر لجتها أوشالا
عصفت بنا ثوب الليالي عصفة تركت حياتي بعدها أطلالا
وتجايشت لجج الزمان بصدره وتوصبت سيلاً إلي عضالا
فرعيت من دهير زماناً موبئاً يجنى السموم وينبت الأهوالا
يا شمس من يحيي الليالي ساهراً ما بال ضوئك بارداً جفالا
يرخى الظلام سدوله فتعينه وترى العيون سواده القتالا
ما أنت إلّا كاللذاذات التي جرت عليها الأعصر الأذيالا
ليضيئنا الماضي ولكن لا ترى لشعاعه حرّاً ولا إشعالا
خلع الحمام على الظلام سكونه فكأنما همد الوجود كلالا
وتكنف الدنيا سكونٌ نطاق ملء الصدور مهابةً وجلالا
وكأنما هذي السماء تزينها زهر النجوم الفاتنات جمالا
سترٌ على الأكوان أسدله الهوى لما غفت وأفاضه سربالا
خلق الإله الكون أروع منظراً وأجل وتصويراً وأبدع حالا
وكسا وجوه الأرض روضاً ضاحكا حاك الرياب ثيابه وأطالا
وحبا الطيور الصادحات وكورها بين الرياض الوارفات ضلالا
وأقر في قاع البحار قطينها والدود في جوف الثرى الجوالا
واختص آدم بالشقاء ونسله وحباهم الآلام والآمالا
يا أم ذي الدنيا ولست شبيةً باللَه رب المخطئين تعالى
ما تطلبين صلاتنا وصيامنا أو تنكرين جحودنا الأفضالا
سيان عندك حافظٌ ومضيع والمحسنون ومن أساء فعالا
كلٌّ يلوذ بظل عطفك دائبا بوركت من أم تفيض كمالا
وكرمت حتى لست تدرين الهوى والبغض والأطماع والأوجالا
سبحانها عما يحس بنو الردى فلقد حماك جلالك الأشغالا
ستثور عاصفة الليالي ثورة ثجلو الشكوك وتدفع الإشكالا
وتدق فوق خرائب الأديان نا قوس الردى وتحيلها أغفالا
وترد للقلوب حقاً نره إياه من منى النفوس ضلالا
يا أم ذي الدنيا فلا تأسى على ما كان من جهل وإن يك طالا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com