عنوان القصيدة : رفيق الدرب

للشاعر :إبراهيم محمد إبراهيم
القسم : الإمارات
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=6942


ماضياتُ الهندِ أم ضربُ الودعْ
وطِلابُ المجدِ أم سنُّ البِدَعْ
لا تدعْ للظُلمِ حقاً لاتدعْ
لايُبيدُ الظُّلمُ إلا ما نَدَعْ
يا رفيقَ الدرب ِلا ُتصغ ِلمنْ
حَسِب الوَهْمَ رفيقاً وانخدعْ
هاكَ قلبي إن فيهِ جمرةً
خِلتُها تغفو على جَفن ِالصدَعْ
تَستمدُّ الحُزنَ, تخبو تَتلظّى
فوقَ جُرح ٍكلما ضاقَ اتّسعْ
قد تعلّمتُ الهوى من بأْسِها
فبعثتُ الحُبَّ في قلبِ الجَزَعْ
فاعتصرْ من عَينيَ اليومَ أسىً
وامسح ِالآلامَ من فَرْطِ الوَجَعْ
يالقومي لم يَكُنْ ما بينَنَا
غيرُخيطٍ آدميٍّ وانقطعْ
ألعن الأحجارَ في حاناتِنا
كلما ألقى جبانٌ واقْتَرعْ
يا رفيقَ الدّربِ إني ملهمٌ
رفعَ الحرفَ لواءً فارتفعْ
وعلى مأتم ِجوعي في دَمي
تعزُف الأنْغَامُ قانونَ الشَّبَعْ
فأَعِدْ لي فكرةً أنجو بها
وشُعاعاً حيثُ مالاحَ سَطَعْ
واركب الأمواجَ هذا قَاربي
لا تَقُلْ لي ذاكَ أعطى أو منعْ
أنتَ وعدٌ قادمٌ لا ينْثَني
دعْ أجيرَالقوم ِ يجني ما زَرعْ


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com