عنوان القصيدة : وحي الرستمية ...

للشاعر :محمد مهدي الجواهري
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=66757


أكْبَرْتُ ميسورَ حالٍ أستشِفُّ بها إذ لم يكن ما أُرجّيهِ بميسورِ
وقد رَضِيت بكِنٍّ أستكِنُّ به ناءٍ عن العالَمِ المنحطِّ مهجور
ورُحْتُ رغَم جحودٍ عامدٍ أشرٍ للحظِّ أُرجِعُ حالي والمقادير
تعلةً لم يكنْ لي من تَخَيُّلِها بُدٌّ وكم خودِعَت نفسٌ بتبرير
ما زالتِ المدُنُ النكراءُ تُوحِشُني حتى اتُّهِمْتُ بإحساسي وتفكيري
ذَمَمْتُ منها محيطاً لا يلائمني صعْبَ التقاليدِ مذمومَ الأساطير
حتى نزلتُ على غنّاءَ وارفةٍ بكل مرتجف الأطيافِ مسحور
أهدَى ليَ الريفُ من ألطاف جنّتِه عرائشاً أزعجتها وحشةُ الدور
طافت عليَّ فلم تنكِرْ مسامرتي ولم أرُعْها بإيحاشٍ وتنفير
كأنني ، والمروجُ الخضرُ تنفَحُني بالموحيات ، " ابنُ عمرانٍ " على الطور
تُلقي الهجيرَ بأنفاسي تُرقِّقُه لطفاً وتكسِرُ من عُنف الأعاصير
وتستبيك بحشدٍ من روائعها موفٍ على كلِّ منظومٍ ومنثور
وحيٌ يَجِلّ عن الألفاظ ما نشرت طلائعُ الفجرِ فيها من تباشير
كم في الطبيعة من معنى يُضيّعُه على القراطيس نقصٌ في التعابير
هنا الطبيعة ناجتني معبِّرةً عن حسنها بأغاريد العصافير
وبالحفيف من الأشجار منطلقاً عَبْر النسيم وفي نفحِ الأزاهير
ومنزلي عُشُّ صيداحٍ أقيِمَ على خضراءَ غارقةٍ في الظل والنور
هنا الخيالُ كصافي الجوِّ منطلقٌ صافي المُلاءَةِ ضحّاكُ الأسارير
وقد تفجَّر يُنبوعُ الجمالِ بها عن كل معنىً بديعِ القصدِ مأثور
حتى كأنّ عيونَ الشعر يُعوِزُها وصفُ الدقائقِ من هذي التصاوير
فما تُلِمُّ بها إلاّ مقاربةً ولا تحيطُ بها إلاّ بتقدير
وجدت ألْطَفَ ما كانت مخالطةً نقَّ الضفادع في لحن الشحارير
وقد بدا الحقلُ في أبهى مظاهره بساطَ نورٍ على الأرجاء منشور
وأرسل البدرُ طيفاً من أشعّتِه كان الضمينَ بإنياس الدياجير
واستضحك الشط من لئلاء طلعته كأنه قِطِعِاتٌ من قوارير
واسترقص القمرُ الروضَ الذي ضحكت ثغورُه عن أقاحٍ فيه ممطور

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com