عنوان القصيدة : حديث الليلة الأخيرة

للشاعر :عبدالقادر مكاريا
القسم : الجزائر
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=66254


دعي القلب حتىّ يُحدّث
ليلتنا شرفة ٌ
و الدّخيل القمر
كأنّ الذي راح بالعمر حتى نهاياته
مجرّد حلم
و كلّ الذين عرفتُ
و كلّ اللّواتي عشقتُ
رفاق سفر
كأنّيَ من آخر اِمرأةٍ
لم أذق طعم غيرك
أوْ أنّهن النّساء/ جميع النّــساء
عـــَــداكِ عدمْ
أحبّك
ما بيننا الآن أضيق من قارّة الحبّ
أقرب من ألم الجرح للجرح
أصدق من همسة الأمس للذّاكره
فأنت الوحيدة من تمنح القلب
رائحة المسك في نبضات الألم ْ
أحبّك
هل غيرنا يتذوّق أيّامه
يتقاسم عطر النّدى
و الطّيور تحاول أن تتأكد من ثـغـر يوم جديد
و هذي المدائن تكتظّّ حين اِستفاقتنا
و تخلو إذا ما خلونا إلى بعضنا
و هذي النّجوم تُقبّل أنفاسنا
تتتبعنا بالأثر
تعلّمنا آخر الليل
أقْدم تعويذةٍ لممارسة العشق
تتعلّّم منّا الذي ستعلّمه
بعدنا للبشر
أراني أُحدّق في الوقت
ـــ يُوشك أن ينتهي ليلناـ
ما الذي سوف يلزم
من ترف الوجع اللّيلكيّ ِ
لنرجع لو ساعة للوراء
نـُعاود بذْر المسامات بالضّوء
نُوقف أعمارنا بالمساء
و نبدأ من حيث لم يبدإ العاشقون
نُجاوزُ ما قاله الشّعراء
و نوقظ في بعضنا شوقنا للعناق
و حاجــتـنا للـــــمواء
لم أعدْ أتذكّر كيف اِنتهينا
إلى أنْ نسير على شارعٍ واحد
لا نرى بعضنا ــ
نحملق في صُور لا تقول
و نسأل عرّافة الحيّ عن لون أيّامنا
لم أعد أتذكـّر
كيف اِستطعت عُبور السّنين وحيدا
وكيف اِستطعت التنفّّس من دونك
ولا كيف طاوعني الشّعر
هذا الذي لا يـُقال لغيرك
كيف اِحتفظتُ به !؟
أحدّقُ في الوقت
عندي الذي يتمنّاه كلُّ الملوكِ
حبيبة عمري
و باقات شعري
تراني سأحسد من راودوك؟
أحدّق في الوقت
كم يقصر العمر حين نكون كما نشتهي
فلا تدّعي أنّني لم أزلْ
مثلما كـــــــــنــت
في الحب أقوى بطلْ
أضمّك حتّى أضمّك
تغرق أفواهنا بــــالعــســلْ
أحدّق في الوقت
كم يركض الوقت
حين نريد الثّواني أزلْ
أتوقّع موتي غدا
ليس ثمّة ما يربط الآن بيني و بين الحياة
قد بلغتُ الذي لم أرُمه
تجاوزت حظـّي
فما الموت ؟؟
إنْ لم يكن ذروة العشق
و الأمنيات
ليس ثمّة ما يربط الآن بيني
و بين الذين مللتُ حكاياتهم
غير هذا المضمّخ بالجبن و النّار
يا نهدها
هل تفكّر مثلي على أيّ قارعة ستموت ؟
أنا أعشقُ ما يعشق الطيّبون
جسدًا أتقمّط في دفئِه
و دفاتر أسكنها
و عيونا تخون
أحدّق في الوقت
أدرك أن عليّ الرّحيل
و أدرك ما ذاق آدم يوم النّزول


  إطبعها الآن

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com