عنوان القصيدة : من لندن الى بغداد

للشاعر :محمد مهدي الجواهري
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=64343


حياكَ ربُّكَ من ساعٍ بسراءِ يلقى الوفودَ بوجهٍ منهُ وضّاءِ
فاضت أساريرهُ بشراً فما وَقَعَتْ منهُ العيونُ على كَدٍّ وإعياء
لله يومُك مشهوداً بِروَعْته تهزّ داني بلادِ اللهِ والنائي
في محفلٍ حجَبَ الأبصارَ موكبُهُ فليس يحسُدُ الا الناظرَ الرائي
هذي الوفودُ وفودُ الشعبِ حاملةً إليك إخلاصَ آباءٍ وأبناء
هابُوا جلالتَك العُليا فما نَطَقُوا حَرْفاً ولا سَلَّموا إلا بايماء
للنَصرِ فوقَك أقواسٌ نوافذُها ترمي سويداءَ حُسادٍ وأعداء
بغداد مثل قلوب المخلصين لكم تُزهَى بشُعلة أنوارٍ وأضواء
أنت الطبيبُ لشعبي والدواءُ له وأنت شَخَّصت منه موضعَ الداء
يدٌ من اللطف غراءٌ ولا عجبٌ كم من يدٍ لكَ قد أسلفتَ غراء
كم موقفٍ مثلِ حدِّ السيف ذي زلق فَرَجْتَهُ بين إصباحٍ وإمساء
أذيّةٌ في جهاد نِلتَها طرباً وهل جهادٌ بلا مسٍّ وإيذاء
في ذمةِ اللهِ ما لاقيتَ من نَفَرٍ من الأجانب عُبّادٍ لأهواء
الله يُخزي مهازيلاً ضمائرهُم مأجورة بين إطراء وإزراء
يسوؤهم أن تُرى في زِيِّ مضطلع بثِقل شعب لما يُصميه أبّاء
لو يقدرون أدالوا كلَّ ظاهرةٍ وبّدلوا كلَّ نعماءٍ بغماء
هزُّوا العراق بما اسطاعوا فما أخذت منه تَضارب انباء بأنباء
كانوا وما أمّلوا من زُخْرُفٍ سفهاً كمن يَخُطّ الذي يهوي على الماء
مررتَ باللغو مرّ الهازئين به بأُذْنِ حُرٍّ عن الفحشاء صمّاء
حراجة بالكريم الحر موقفُه حيران ما بين قومٍ غيرِ أكْفاء
إنْ يهمزوك بإرجافٍ فقد بُليتْ كلُّ الشعوبِ بهمّازٍ ومشّاء
هوِّن فما قام هدّامٌ بمعوله إّلا وقام عليه ألْفُ بنّاء
يأبى شعوريَ أن يلقاك عن كثب إّلا بقافيةٍ تأتيك غراء
ومَرْحَباً بك في طياتها نَفَسٌ كنسمةِ الفجرِ قد طُلّت بانداء

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com