عنوان القصيدة : شهيد العرب

للشاعر :محمد مهدي الجواهري
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=64337


وطني الغضيضُ إهابُهُ أصبو له وأهابُهُ
خُضْر الحقولِ طَعامُه والرافدان شَرابه
حَبُّ القلوبِ رِمالهُ كُحْلُ العيون تُرابه
إن ساءَ مبدأُ موطني فعَسىَ يَسَرُّ مآبه
لم يبقَ فيه بقيِّةٌ ظُفْرُ الزمان ونابه
بيد الظروفِ دَنيَّةٌ العوبةٌ أحزابه
وعلى رَحَى تفريقه مطحونةٌ " أقطابه"
شعراؤُهُ متكالبونَ ومثلهم كُتّابه
هيهاتَ ينهضُ موطنٌ حُبُّ التقسمُّ دابه
سَحقَ الزمانُ رؤوسَه فترأسَّتْ اذنابه
فاذا نَبَا دهرٌ به فحُماتهُ نُهَّابه
تبغي السفورَ نساؤهُ وعلى الرجال حِجابه
ضجَّت جُيوبُ الأجنبي به وضجَّ " وطابه "
من طول ما امتلأتْ به أكراشُه وعِيابه
وابنُ البلادِ على الكفاف يطولُ فيه حِسابه
تبكي لنقص الساكنينَ قصورهُ وقِبابه
ومن المذلّةِ حُمِّلتْ مالا تُطيقُ رقابه
مضَّ العتابُ به وذو الشكوى يُمِضُّ عِتابه
والشاعرُ الغَضبانُ اعذرُ ما تكونُ غِضابه
الموجعاتُ حسانُهُ والمُبكياتُ عِذابه
لو لم يُنفه بالقريض أودِت بهِ أوصابه
قلبي وشِعري سالَ من هذا وذاكَ مُذابه
حيِ الشبابَ تناهضُوا فخر العراق شَبابه
بِهُمُ ازدهتْ نهضاته وبهِمْ سَمَتْ آدابهُ
صُونوا القضيةَ اِنها سِرٌّ وأنتُمْ بابه
أما السؤالُ " فقبرِصٌ " " وأبو عَليَ " جَوابه
البَرُّ ضاقَ فسيحهُ والبحرُ جاشَ عُبابه
يومَ استقَّلتْ بالمليكِ ابي الملوك رِكابه
يا نازحاً عَودُ الكرامة عودُهُ وإيابهُ
هذا كتابكَ والفتى تاريخهُ وكتابه
اللهُ يعرِفُ ما أتيتَ وبيتهُ وشِعابه
وأخو المتاعبِ لا يَضيع سُدىً ولا أتعابه
سيّانِ شُهدُ الدهر عند العاملين وصَابه
ولعزة الأوطان هان على " الشهيد " مُصابه
أمر جليل بالتقاعس لا تُراضُ صعابهُ
وبقدر مَسعى الطالبينَ له يكونُ طِلابه
ما للفؤادِ وُعودهُ طالَتْ فطالَ عَذابه
واذا تغالَبَ والرَجاءُ فيأسُه غِلابه
والدهرُ يُنبيء أنَّ أحزانَ الوَرَى أطرابُه
ظمآنةٌ لا تمتَلي من عَبرةٍ أكوابهُ
وطني وفوق الذَنبِ كان جزاؤه وعِقابه
بشَّرتُهم بِعمارهِ اذ قيلَ تمَّ خَرابه
مُلْك أريدَ " دَمارُه" فتعجَّلتْ أسبابه
قَلبُ السياسةِ لا ترِقُّ على الضعيفِ صِلابه

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com