عنوان القصيدة : بريد الغربة

للشاعر :محمد مهدي الجواهري
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=64314


هبَّ النسيم فهبتِ الأشواقُ وهفا إليكمْ قلبه الخّفاقُ
وتوافَقا فتحالفا هو والأسى وحَمامُ هذا الأيكِ والأطواق
عارٌ على أهل الهوى ان تُزدرى هذي النفوسُ وتُشترى الأعلاق
ذَم الفراقَ معاشرٌ جهلوكُمُ من أجلكم حتى الفراقُ يُطاق
ما شوقُ أهل الشوق في عُرفِ الهوى نُكرٌ فقد خُلِقوا لكي يشتاقوا
أما الرفاقُ فلم يَسُؤْني هجرهمْ إذ ليس في شرع الغرام رفاق
لو أُبرم الميثاقُ ما كَمَلَ الهوى شرطُ الهوى ان يُنقَض الميثاق
كُتُبُ الاله تشّرفت في ذكره وبذكركمْ تتشرفُ الأوراق
هذا القريض تكبَّرت بُرُآتهُ إذ ضاق من ألم الفراق خناق
عَمَرت بذكركمُ اللذيذِ مجالسٌ وازَّيَّنَتْ بهواكُمُ أسواق
ماذا أذُم من الهوى وبفضله قد رق لي طبعٌ وصحَّ مَذاق
هي " فارسٌ " وهواؤها ريح الصَّبا وسماؤها الأغصانُ والأوراق
وَلِعَتْ بها عُشّاقها وبليةٌ في الشرق إنْ وَلِعَتْ بها العشاق
سالت بدفاق النُّضار بقاعُها وعلى بنيها شحتِ الأرزاق
يا بنتَ " كومرثٍ " أقلَّى فكرةً فلقد أضرَّ برأسك الإخفاق
وتطلَّعي تَتَبَيَّني الفجرَ الذي تتوقعينَ وتنجلي الآفاق
لي في العراق عصابةٌ لولاهمُ ما كان محبوباً الىّ عراقُ
لا دجلةٌ لولاهمُ ، وهي التي عذُبت، تروق ولا الفراتُ يذاق
" شمرانُ " تُعجِبُني ، وزهرةُ روضها وهواؤها ، ونميرُها الرَّقراق
متكسراً بين الصخور تمُدّهُ فوقَ الجبال من الثُّلوج طِباق
وعليه من وَرَقِ الغُصونِ سُرادقٌ ممدوةٌ ومن الظِلالِ رُواق
في كل غصْنٍ للبلايل ندوةٌ وبكل عودٍ للغنا " إسحاق "
كانت منايّ فلم تُعَقْ وعجيبةٌ أني أُحب منىً فلا تُعتاق
سرُّ الحياة نجاحُ آمالِ الفتى أما المماتُ فسرُّه الإخفاق

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com