عنوان القصيدة : سبحان من خلق الرجال

للشاعر :محمد مهدي الجواهري
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=64278


يا للرفاقِ لموطن لجّوا به حتى ازدرى اخلاقه فتخلقا
فإذا نزت همجٌ الى طمع نزا اوصَفّقَتْ فيه قرودٌ صفقا
ترك القريبَ من الصلاح ففاته ورجا البعيدَ من الظنون فأخفقا
دبّت عقاربه الى جيرانه اوما ترى بغداد أعدت جِلَّقا
أهل الخورنق والسدير ولو سعوا رفعوا سديراً ثانياً وخورنقا
سبحان من خلق الرجالَ فلم يجدْ رجلاً يحق لموطن أن يُخلقا
ما إن يزالُ مرَّشحاً لأُموره متجبراً أو طامعاً أو أحمقا
وطني وداؤك أنفسٌ مملوءة جَشَعاً فمن لي أن تُبِلَّ وُتفرقِا
بلوى الشعوب مخادعون إذا ادَّعوا للنصح كذَّبتِ الفِعالُ المنطقا
الآن يلتمسون فكّ وَثاقه من بعد ما نزل البلاء وأحدقا
وطني ومن لك ان تعود فترتقي من بعد ما أعيا وعزّ المرتقى
ما إن ترى عينٌ لصبْحِك مَصْبحاً للعاشقين ولا كليلِك مَغْبقا
زَهَرْت رياضك واجَتليتَ محَّلثاً وصفت مياهك واحْتسيْتَ مرنقا
أفتلك دجلةُ بالنعيم مرفرفاً تجري وبالعذب الزلال مصَّفقا
باتت تدفقها الرياح وإنما ضاقت مسايلُ مائها فتدفقا
وبكت لواردها أسىً وكأنها أمست تصعِّد منه صدراً ضيِّقاً
أقضى مرامِك أن تَفيضَ فتشتكى ظمأ ربوعُك او تفيض فتغرقا
لو يعلم الشجرُ الذي أنبتَّهُ ما حل فيك منَ الأذى ما أورقا
رَجَعت خلاءً كفُّهم بك ثرةً وَرَجعت انت أبا الخزائن مُملِقا
اشفقت مما قد مُلكت قساوةً ان لا ترِقَّ اذا ملكتَ فتُشفقا
مالي وطارقةُ الخطوب اذا دهت فلكم سألت الله ان لا تُطرقا
عزم الرجال اذا تناهى حدهُّ مثلُ الكِمام اذا استوى فتفتقا
مَثَلٌ جرى فيما مضى لمحنكٍ من " يعرب " رام السداد فَوُفِّقا
أعيا به جمع العِصي فلم يُطِق تحطيم َوحدتهنَّ حتى فرَّقا
أهدى لكم ، لو تقتفون سبيله ، مَثَلاً به كان السبيلَ الى البقا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com