عنوان القصيدة : يا فراتي

للشاعر :محمد مهدي الجواهري
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=64270


إي وعيشٍ مضى عليك بَهيِّ وشُعاعٍ من شّطِكِ الذهبيِّ
والتفافِ النَّخيل حولَكَ حتَّى لو تقصَّيْتَ لم تجدْ غيرَ في
وانبساطِ السَّفْحِ الذَّي زاحمته دَفَعاتٌ من مَوجكَ الثَّوْري
وسنا الشَّمس حين مجَّتْ لُعاباً ارسلته من نورها الكسروي
فتخالُ الضياءَ والماءُ موجٌ في رواحٍ من جانبٍ ومجي
كخيوطٍ من فضَّةٍ بتْنَ طوع الرّيح بين الشمال والشرقي
وابتسام البدرِ المطلِّ إذا ما بات يجلو الدُّجى بوجهٍ وَضي
وزمانٍ حلوٍ كطلِّ ندّيٍ لم يَشُبْهُ صفوُ السَّماء بشي
لو تحولْتَ عن مجاريك أو حُلت لما جئتَ بالنكير الفري
يا فُراتي وهل يُحاكيك نهرٌ في جمالِ الضُحى وبردِ العَشِي
ملكتْ جانبيك عُرْبٌ أضاعوا إذ أضاعوا حِماكَ عهدَ قُصي
نضجتْ بالصَّغار منهم جلودٌ ولقد تنضج الجلودُ بِكَي
إي ومجرى الجيادِ يومَ التنّاَدي ومجرِّ الرماح حول الندي
دنَّسَتْ طُهْرَكَ المطامعُ حتَّى لم تَعُدْ تَنْقَعُ الغليلَ برِيِ
الخَنى ..أين عنه نفسُ أبيّ والحِمىَ.. أ]ن عنه طَرْفُ الحَمِي
لا القنا يومَ تنثني لِمَذَبٍ عن حريم ٍ ، ولا الظبى لكمي
آه ..لولا خِصبُ العراق وريفٌ هو لولاه لم يكن بمرِي
ما استجاشتْ له المطامعُ والتفَّتْ عليه من المَحَلِّ القَصِي
واستخفَّتْ به الشعوبُ ، وباتَتْ وهي ترنو له بلحظٍ خفيّ
قد نطقنا حتَّى رُمينا بهُجْرٍ وسكتنا حتَّى اتُهِمنا بِعي
ورضِينا حُكْمَ الزَّمانِ وما كانَ احتكامُ الزمانِ بالمَرْضي
فإذا كلُّ يومِنا مثلُ أمسٍ وإذا كلُّ رُشدنا مثلُ غَي
وعلمنا ان ليس نملك أمراً فصبرنا على احتكام " الوصي !"

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com