عنوان القصيدة : يا أحباي

للشاعر :محمد مهدي الجواهري
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=64253


يا ليالي السفح من جنب الحِمى قابلي حَرَّ الجوى من نفسي
إن رعينا في هواكِ الذَِّمما فَلكَمْ عندكِ عهدٌ قد نُسي
يا أحبّاي وإن حال الودادْ وذوى غصن الصِّبا وهو رطيبْ
فلكم ما بين أضلاعي فؤاد حظُّه منكم عذابٌ ووجيب
فسقى دمعي لاصوبَ العهاد زمناً مرَّ ولم يدرِ الرقيب
تُشهدُ الأرضُ بنا شُهب السما فسوى الريبة لم نحترسِ
عَرِيت أشواقُنا لكنما حاكتِ العفةُ أبهى ملبس
يا مراح العيش في " الحيرة " لا زلتَ ضحَاكا من الغيث العميمْ
كنتَ فينا للتصابي مأهلا حيثُ صح الجو وأعتل النسيم
ان يكن روض سبابي أمحلا فلقد يُقنعني منه الشميم
ليت ملاّكَ الهوى ما حرّما ثمرَ اللَّهو على المغترسِ
ودرى ايَّ فؤاد إذا رمى منه أضحى نَهزةَ المفترس
يا مواثيق عهود سلفتْ ذكّري أحبابنا ما عاهدوا
وانشُديهم نفس حر تَلَفَت في هواهمْ ضلّ عنها الناشد
عَرفوا كفّ النوى ما خلّفت فيَّ لو بعض همومي كابدوا
لا ترى في الحب خَطبْاً مثلما مُصْعَبٌ يُعطي قيادَ المسلسِ
شيمة منها أُعيذ الكَرما يستوي المحسنُ فيكم والمسِي
لي فؤاد فيكُمُ إن سُعِّرا بلظى الشوق يَقُلْ :هل من مزيدْ
أفمِن أجل حديث مفترى يؤخذُ المغدور بالحكمِ العنيد
أم كذا الأحباب كانوا أم ترى ضاعت الأخلاقُ في العصر الجديد
كيفما شئتمْ فكونوا إنما لكم انقادت ضعاف الأنفسِ
لم يَدَعْ منها الجفا إلا دَما كبقايا غسقٍ في غلس
انا ما استبدلتُ عن كاس اللَّمى بدلا يشهدُ لي مرشفُهُ
ذكِّروه العهد والسفح وما ضمَّنا إن قال لا أعرفُه
فاذا رقَّ َفقولوا حرّما ربُُّك الظلم فلِمْ تُتْلِفُه
وإذا ما ازور قولوا أجرما وهو من عَطْفك لما ييأس ِ
إنما الحب ضلال وعمى فاهدِهِ نورَ الرضا يستأنس
مستهام بكُمُ إن عَنَّفا عاذلٌ داجاه عن اشواقِهِ
قلت لا ترجع ْ لعهدٍ سلفا " إن عمراً شبَّ عن اطواقه"
قال غالطت خبيرا عرفا كل ما في القلب من إخفاقه
قلت يا قلبُ نقضت المبرما أنا لولاك شديدُ الملمسِ
ظالم خاصمته فاختصما آه لو أمهل دقُّ الجرس

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com