عنوان القصيدة : مَنْ أَبصَرَ سيِّدتي ميم...!؟

للشاعر :عدنان الصائغ
القسم : العراق
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=64027


كانت ميم.. -
تركضُ.. -
تركضُ.. -
- حافيةً - -
فوقَ مروجِ قصائدِ شِعري -
زاهِيَةً.. بقميصِ الشيفونِ الأزرقْ -
هل تَعِبَتْ سيِّدتي..؟ -
هل نسيتْ ذاك الشالَ الغجريَّ... -
على المصطبةِ الخلفيةِ، يبكي غربتَهُ..؟ -
هل بلّلَ دفترَها.. -
مطرُ الأشواقِ المتساقطُ، من أحداقِ العشّاقْ..؟ -
كانتْ تجري – كالطفلةِ - .... يا قلبي -
لاهيةً بشرائطِها البيضاء المجنونةِ -
تركضُ خلفَ القمرِ الصيفيِّ، وراء التلّةِ -
وأنا.. والريحُ.. وأحلامي -
مذْ سبع سنينٍ.. نجري خلفَ شرائطها -
تَعِبَتْ أحلامي.. -
وتَعِبْتُ أنا.. -
تَعِبَتْ كلُّ الريحِ -
وما تَعِبَتْ سيِّدتي ميمْ!! -
...... -
كنتُ أراها... -
بصباحاتِ الغاباتِ المنسيَّةِ، في روحي -
تصطادُ فَراشاتِ الوجدِ -
وتقطفُ في سلّتها... -
قدّاحَ اللوعةِ.. والليمونَ... -
.. وأزهارَ الجوري -
تنثُرُها.. – دونَ مبالاةٍ – -
.. في الدربِ -
... وتمضي! -
تتباهى بينَ الفتياتِ... -
بأنَّ مفاتيحَ الغابةِ .. -
مُلْكُ يديها -
* * * -
25/11/1982 الكوفة -

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com