عنوان القصيدة : طموح وإلاّ ماصِراعُ الكتائبِ

للشاعر :علي الجارم
القسم : مصر
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=62412


طموح وإلاّ ماصِراعُ الكتائبِ وعَزمٌ وإلاّ فيمَ حَثُّ الركَائبِ
إذا المجد لم يترك ورَاءَكَ صَيحة ً مُدَويِّة ًفالمجد ُأوهامُ كاذبِ
يخوضُ الهمامُ العبقري بِعزمهِ ظلامَ الفيافِي في ظلامِ الغَياهبِ
وأرْوَعُ ما تهفو له العينُ راية ٌ تُداعبها الأرواحُ في كَفِّ غَالبِ
وكم بَطلٍ في الأرضِ غابَ وذكرهُ يُحلِّق في الآفاقِ ليسَ بغائبِ
يُدوِّنُه الميلادُ بينَ لِداتِهِ ويكتُبه التاريخُ بينَ الكواكبِ
وما مَاتَ من أبقى لمصر مجادة ً تُطاول أعنانَ السماءِ بغَاربِ
حَماهَا بعزمٍ لورأَتْه قواضبٌ لأضحَى سناهُ حسرة ً في القواضبِ
ومن مثل إبراهيم إن حمى الوغَى وأمطرت الأرضُ السماءَ بحاصبِ
صَواعِقُ تلقى للحتَوفِ صَواعقاً وسُحْبٌ عُجَاجٍ تلتقي بسحائبِ
وزمزمة ُ تُنسى الرعودَ هزيمَها وتثقب آذانَ النجومِ الثواقبِ
سلُو عنه عكا إنَّها إن تكلَّمتْ معَاقلُها حدثتكُمْ بالعجائبِ
رماهَا بجيشٍ لو رمَى مشرِقَ الضُحى لفر حسيرَ الطرفِ نَحو المغاربِ
رماهَا فتى ً لا يعرف الشك رأيه ويعرف بالإلهَام سرَّ العواقبِ
ممنعة ٌ ما راضَها عزمُ قائدٍ وعذراءُ لم تَظْفَرْ بها كَفُّ خَاطبِ
أتاهَا بنوبارتٌ يُداوي ندوبَهُ وآبَ يصُك الوجه صَكَّ النوادبِ
أتاهَا يجُر الذْيلَ في تيه واثقٍ فعادَ يَجُر الذْيلَ في خِزي خَائبِ
رآهَا وفي العنقودِ والكرم ما اشْتهى َ وأيْنَ من العنقُودِ أيدِي الثعالب
وكم وضَعت مِنْ إصْبعٍ فوقَ أنفها وكم غمزَتْ أسوارُهَا بالحواجِبِ
رأت فاتحَ الدنْيا يفرُّ جبانة ً ويُلْقى ِ على الأقدار نظرة َ عاتبِ
ولكنَّ إبراهيم في الروْعِ كوكبٌ إذا انقضّ فالآطام لُعبة لاعبِ
ويوم نصيبين التي قامً حولها بنُو التركِ والألمانُ حُمْرَ المخالبِ
عَلاهَا فتى مصرٍ بضربة ِ فيصلٍ ولكنَّها للنصرِ ضربة لازبِ
فريعَ لها البوسفورُ وارتجّ عرشُه وصاحت ذئابُ الشِّرمن كلِّ جانبِ
أبى الغربُ أن تختَال للشرقِ راية ٌ وأن يقفَ المسلوبُ في وجه سالبِ
أَيُدْعى َ سليلُ الشرقِ للشرق غَاصباً ومغتاله في الغربِ ليسَ بغاصبِ
سياسَة ُ حِقْدٍ أيَن من نفثاتِهاَ لعاب الأفَاعِي أو سموم العقاربِ
حنَاناً لإبراهيم لاقى كتائِباً من الكيدِ لم تعْرِف نضَال الكتائبِ
غزُوه بجيشِ بالدهاءِ مُحارِبٌ ولكنَّه بالسيف غير محاربِ
فماليَّنُوا منه قناة ً صليبة ً ولا كدّرُوا من صفو تلك المناقبِ
عرفنا لحامى ِ القبلتيْنِ جهادَهُ وكَمْ هانَ مطلوبٌ لعزّة طَالبِ
له العُرْبُ ألقت في إباءٍ زِمَامَها وكانت سَراباً لا يُنالُ لشاربِ
فوحَّدهَا في دولة ٍ عربية ٍ تُزاحم في ركب العُلاَ بالمناكب
يقولون قِفْ بالجيش ماذَا تريدُه وماذا تُرجِّى من وَرَاءِ السباسب
فقالً إلى أَنْ تنتهى الضادُ أنتهى وحيث تسيرُ العُرْبُ تسري نجائِبي
لقد زُهيت مصر بباعثِ شعِبها لكسب المَعالي واقتناء الرغائبِ
وكَمْ كتبَ التاريخُ لابن محمدِ خَوالِدَ والتاريخُ أصدقُ كاتبِ
وكَمْ صانَ مصراً من بنيه مملكٌ بعيد منال العزمِ جَمّ المطَالبِ
شمائلُ فاروقٍ وعزّة ُ ملكهِ تَزِيدُ جَلالاً في جلال المناسبِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com