عنوان القصيدة : قُلْ لأيوبَ والكلامُ سجالُ

للشاعر :ابن الرومي
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=61884


قُلْ لأيوبَ والكلامُ سجالُ والجوابات ذاتَ يومٍ تُدالُ
اسكتوا بعدَها فلا تذكروا الشْ شُؤم حياً فأنتُمُ الآجالُ
أنا شؤمي فيما تقولون عزْ زالٌ ولكن شؤمكمُ قتَّالُ
بالذي أدْرَكَ المؤّيدَ منكم وابنَ سعدانَ تضربُ الأمثال
زُرتموه والصالحاتُ عليه مقبلاتٌ فأدبر الإقبالُ
حين درَّتْ له أفاويقُ دنيا هُ دلفتُم له فكان الفِصالُ
إن شؤماً حُلَّتْ به عقدة ُ العُه دِ لشؤمٌ تزول منه الجبال
ليس بدْعاً من الحوادثِ أن يُع زَلَ والٍ وأن تموتَ الرّجالُ
إنما البدعُ أن تزولَ أُمورٌ لم يكن يهتدي إليها الزوالُ
كالذي حاقَ بالمؤيدِ منكُمْ بعدما نُوّطتْ به الآمالُ
ذلك الشؤمُ يابني أمّ شيخٍ يُمكنُ القائلين فيه المقالُ
ذاكَ شؤمٌ فيهِ سِمام الأفاعي ناجزُ النقد ليس فيه مِطالُ
ذاكَ شؤمٌ كالسيل عفَّى على ال قَطْرِ جُلالٌ كما يكون الجلال
ذاك شؤمٌ لو جاور البحرَ يومي نِ لأمسى وليس فيه بلال
ذاك شؤمٌ لو كان في جنة الخل د لحالت بأهلها الأحوالُ
ذاك شؤمٌ لا يثلم الدهر حدّي ه ومالم يزل فليس يُزالُ
ذاك شؤمٌ شؤمُ البسوسِ وغبرا ء وشؤم الورى عليه عِيال
كالذي أدركَ المؤيدَ منكم وهْو في رأسِ نجوة ٍ لا يُنال
وهاذرٍ يبلُغني هَدْرهً لو شئتُ عفَّى قطرَه سَيلي
أعملنُهُ يركضُ في غَيّهِ والخيلُ تُبقي الجَريَ للخيلِ
ياأيها الأعمى الذي سبَّني محلَّلٌ مانلتَ من نيلِ
شِعرُكَ لاتثبتُ آثارُهُ من غرَّة ِ اليومِ إلى الليلِ
مدَبُّ ذَرّ في نقا هائل مرّت به مُعصفة ُ الذيل
عفا فما يسطيعُ يقتافُهُ ناظر لُقمانَ ولاقيل
لوكانَ في شِلوكَ لي مَبْطشٌ لقد دعتْ أمُّكَ بالويلِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com