عنوان القصيدة : جسمٌ سقيمٌ لا يرام شفاؤه

للشاعر :ابن نباتة المصري
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=57647


جسمٌ سقيمٌ لا يرام شفاؤه سلبت سويدا مهجتي سوداؤه
عجباً له جفناً كما قسم الهوى فيه الضنى وبمهجتي أدواؤه
يا معرضاً يهوى فنا روحي ولي روح تمنى أن يطول بقاؤه
ان ينأ عني منك شخصٌ باخلٌ روحي وما ملكت يديّ فداؤه
فلربّ ليلٍ شقّ طيفك جنحه والصبح لم ينشقّ عنه رداؤه
سمحاً يسابقني الى القبل التي قد كان يقنعني بها ايماؤه
ومضيق ضمّ لودراه معذبي ضاقت عليه أرضه وسماؤه
جسمان مرئيان جسماً واحداً كالنظم شدد حرفه علماؤه
أفدي الذي هو في سناه وسطوهِ بدرٌ وقتلى حسنهِ شهداؤه
قامت حلاهُ بوصفه حتى غدا متغزلاً في خده وأواؤه
حتام بين مذكرٍ ومؤنثٍ قلبي الشجيّ طويلة برحاؤه
وعلى الغزالة والغزال لأدمعي سيلٌ وأقوالُ الوشاة ِ غثاؤه
سقياً لمصر حمى بسيطٌ بحرهُ للواصفين مديدة ٌ أفياؤه
لو لم يكن بلداً يعالي بلدة ً بين النجوم لما ارتضاه علاؤه
أما عليّ المستماحُ فكلنا متشيعٌ يسري اليه ولاؤه
المشتري سلع الثناء بجوده وبهاؤه لعطاردٍ وذكاؤه
دلت مناقبه على أنسابه وحماهُ عن تسآل منْ لألاؤه
ذو الفضل من نسبٍ ومن شيمٍ فيا للهِ منبتُ عودهِ ونماؤه
والعود صحّ نجارهُ فاذا سرى أرجُ الثنا فالعود فاح كباؤه
والبيت حيث سنا الصباح عمودهُ وبحيث أخبية السعود خباؤه
واللفظ نثرٌ من صفات الحسن لا بيضاء روضِ حمى ولا صفراؤه
والجود ما لحيا الشآمِ عمومهُ فينا ولا في نيل مصرَ فناؤه
والرأي نافذة ٌ قضايا رسمهِ من قبل ما نوت الارادة َ راؤه
وسعادة الدارين جلَّ أساسها بمعاقد التقوى فجلَّ بقاؤه
من أسرة عمرية ٍ عدوية ٍ شهدت بفضل مكانها أعداؤه
من كلّ ذي نسبٍ سمت أعراقه يوم العلا واستبطحت بطحاؤه
قوم همو غررُ الزمان اذا أضا أمراؤه وزراؤه شعراؤه
ملأوا الثرى جوداً يزينُ ربيعه والجوَّ ذكراً تنجلي أضواؤه
فالجوّ تصدح بالمحامد عجمهُ والتربُ تنطقُ بالثنا خرساؤه
من حولِ منزلهِ الرجاءُ محلقٌ ومقصرٌ حمدُ الفتى وثناؤه

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com