عنوان القصيدة : يضيع مفروض ويغفل واجب

للشاعر :أبو إسحاق الألبيري
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=56041


يضيع مفروض ويغفل واجب وإني على أهل الزمان لعاتب
أتندب أطلال البلاد ولا يرى لإلبيرة منهم على الأرض نادب
على أنها شمس البلاد وأنسها وكل سواها وحشة وغياهب
وكم من مجيب كان فيها لصارخ تجاب إلى جدوى يديه السباسب
وكم من نجيب أنجبته وعالم بأبوابهم كانت تناخ الركائب
وكم بلغت فيها الأماني وقضيت لصب لبانات بها ومآرب
وكم طلعت منها الشموس وكم مشت على الأرض أقمار بها وكواكب
وكم فرست فيها الظباء ضراغما وكم صرعت فيها الكماة كواعب
لعهدي بها مبيضة الليل فاعتذت وأيامها قد سودتها النوائب
وما كان فيها غير بشرى وأنعم فلم يبق فيها الآن إلا المصائب
غدت بعد ربات الحجال قصورها يبابا تغاديها الصبا والجنائب
فآه ألوفا تقتضي عدد الحصا على عهدها ما عاهدتها السحائب
عجبت لما ادري بها من عجيبة فياليت شعري أين تلك العجائب
وما فعلت أعلامها وفئامها وأرامها أم أين تلك المراتب
وأين بحار العلم والحلم والندى وأين الأكف الهاميات السواكب
شققنا على من مات منهم جيوبنا وكان قليلا أن تشق الترائب
وإن فقدت أعيانهم فلتوجدن مدى الدهر أفعال لهم ومناقب
وقد بقيت في الأرض منهم بقية كأنهم فيها نجوم ثواقب
فلله ثاويهم ولله حيهم فكل جواد باهر الفضل واهب
لساءلت عنهم رسمها فأجابني ألا كل شيء ما خلا الله ذاهب
يخاطبنا أن قد أخذت بذنبكم وما أحد منكم عن الذنب تائب
وأن قد قست اكبادكم وقلوبكم وما منكم داع إلى الله راغب
لشكلكم أولى وأجدر بالبكا على مثله حقا تقوم النوادب

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com