عنوان القصيدة : سل عن الدار وعن سكّانها

للشاعر :ابن شهاب
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=55584


سل عن الدار وعن سكّانها واغنم الفرصة في إبَّانها
وازجر الهوجاء عن تخويدها حيث آنست سنا نيرانها
واخلع النعلين إكراماً وسر خاضعاً والثم كبا كثبانها
وبها استفت العلا عن فتية فنيت أحيانهم في حانها
دبت الراح بأرواحهم كدبيب النوم في أجفانها
معشر صم عن العذل متى صمموا العزم على إدمانها
صرفها يصرف عنهم كل ما غان في أنفسهم من رانها
وهناك استأن حتى يأذنوا لك أن تُحْسَب من ضيفانها
وهنيئاً لك مهما أكرموك بإيوائك في إيوانها
منتدى في روضة يذكو الفضا بشذا المهتز من قيعانها
وعليها عاكفات الطير تتلو فنون السجع في أفنانها
منتدى فيه البهاليل الأُلَى رفع أعلام العلا من شأنها
شهب تغبطها السبعة من بدرها الأدنى إلى كيوانها
وبه البيض الدمى حانية أضلع الوجد على عيدانها
يسطع العنبر من أردافها ويفوح المسك من أردانها
تتثنّى بين بانات الربى فتثير الحقد في أغصانها
حين يشدو بالأغاني هزجاً يرقص الكون على أوزانها
ولذا يخفى المثاني خوفها من ظهور النقص في ألحانها
ليس بدعا ما ترى عيناك من مرح الأمة في ميدانها
إنه يوم به ألبس خير الملوك الخير من تيجانها
واستوى فيه على العرش الذي جلّ عن غر بني ساسانها
ما لمحبوب بن أفضل في معاليه ند من بني إنسانها
صلت الأملاك إذ جلى ولا عتب فيما ليس من إمكانها
مد بسط الأمن فالشآء به لا تهاب الناب من سرحانها
قائد الفرسان مهما اشتدت الحرب واشتبت لظى نيرانها
بنظام ينثر الهام إذا هاجت الهيجاء من أبدانها
وله معجزة الجود التي هذه الآثار من برهانها
همة تنطح أسمى فلك نافذ الأقدار من أعوانها
تلك ذات قدست لم يلف في حسنها النقص ولا إحسانها
من بنى اسكندر المستأصلي شافة الناكل عن إيمانها
والألى لم يبن برج للندى والجدا اسمك من بنيانها
عنت الأعداء من هيبتهم ولهم خرّت على أذقانها
خطبوا بالبيض أبكار العلا واستعانوا السمر في أحصانها
أيها الملك بل الفلك الذي أنقذ الأمة من طوفانها
ببلوغ الأربعين استحكمت قبة الملك على أركانها
ها إليك ابنة فكر أهديت تسحب الذيل على سحبانها
قدمتها العرب من عدنانها الغر والشم بني قحطانها
فئة مفخرها إخلاصها لك في السر وفي إعلانها
استعاضت بك عن أقيالها وبأرجائك عن أوطانها
ولك اليوم على شبّانها ما لآبائك من شيبانها
إن تسم خلّة مجد باذخ جعلوا الأرواح من أثمانها
وهم سيفك في هام البغاة إذا شقت عصا عصيانها
فادع لليوم العصيب الجند تعرف بغاث الطير من عقبانها
لم تزل رافعة الأيدي إلى ذي العلا باري الورى ديّانها
أن يديم النصر والإقبال والعز والإجلال في خاقانها
قدم الاقدام من محبوبها دائم الفوز ومن عثمانها
ومن المطرب تاريخ بأحرف بيت الختم في حسبانها
لديار الدكن السعد بدا سائراً في أربعي سلطانها

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com