عنوان القصيدة : هو الحي إن بلغته فاقصد الحانا

للشاعر :ابن شهاب
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=55575


هو الحي إن بلغته فاقصد الحانا وحي الأولى تلقاهم فيه سكّانا
ومرّغ خدود الذلّ في مسك تربه وحصبائه وانثر على الدرّ مرجانا
فثَمَّ البنات العامريات رتّع به والحسان البابليات أعيانا
غصون من البانات يحملن نرجساً وورداً وعناباً ويثمرن رمّانا
معاطير لا من مسّ جام لطيمة وأذكى شذاً من مسك دارين أردانا
من اللآءِ ما عيبت عليهن خلّة سوى نهب أرواح المحبيّن عدوانا
أوانس كالأقمار يسفرن في الدجى ويسمون أن يدنين منهن ندمانا
حواضر آداباً وتيهاً ورقّة أعاريب إن حاورن نطقاً وتبيانا
تديرن حيث الحسن ألقى جرانه وحيث بزوغ الشمس من نحو شمسانا
ولي من أولاك الفاتنات حبيبة على شكلها لم يخلق الله إنسانا
كتمت هواها واتّخذت لحبّها وتذكارها في السر سوراً وعمرانا
ولم أدر لولاها بأن الهوى هدى ولا عاد كفري بالمحبة إيمانا
وما غرس هذا الحب إلا التفاته بها اشتعلت مني الجوانح نيرانا
نظرت إليها وهي فضل وقد بدت محاسنها للعين معنى وجثمانا
ولم أنس لما أن رأتني وعاينت على لوعتي من شاهد الحال عنوانا
تنفّست الصعداء وقالت متيّم كساه الضنى من صبغة الوجد ألوانا
ولكنها من غير ذنب تنكّرت على وأولتني صدوداً وهجرانا
على أنني والشاهد الله ليس لي مرام ينافي ما به الشرع أوصانا
وإني لمن غير الحديث مبرّأ وإن وسوس الواشي براءة صفوانا
أأبقى كذا مالي إلى الوصل حيلة ولم أستطع لا قدّر الله سلوانا
فكم نحوها وجهت من ذي فطانة لشكوى الهوى طوراً وللعتب أحيانا
وحاولت أن ترضى بكل وسيلة وقربت لو شاءت لها الروح قربانا
فقالت لهم نعم الفتى غير أنه غريب وأنى للغريب بلقيانا
ولم تدر أني بابن فضل بن محسن أصبت بذاك الحي آلاً وأوطانا
أغر الملوك الأعظمين عميدهم وأرجحهم عند التفاخر ميزانا
وأكرمهم نفساً وأنداهم يداً وأشمخهم في قنّة المجد بنيانا
أسمى مليك قاد خضر كتائب إلى مأقط الهيجاء رجلاً وفرسانا
إذا صبحت مثوى أعاديه لم تذر به ساكنا إلاّ يتامى ونسوانا
يلف السرايا بالسرايا مغيرة فتستأصل العاصين أسراً وإثخانا
ويذكى لظى الحرب العبوس تنزّهاً يخال مجال الضرب والطعن بستانا
نمته البهاليل العبادلة الأولى بهم ناهزت في السبق قحطان عدنانا
بناة المعالي بالعوالي وباذلوا نفوسهم في مشترى العز أثمانا
فمن ذا كفضل في العلا أو كمحسن وآبائه بأساً وجاهاً وسلطانا
إذا نازلو الشوس المساعير عفرت لهيبتهم في موطئ النعل أذقانا
أولئك آباء الذي ما استماحه ولاذ به راج فصادف حرمانا
شأى كيف شاءت نفسه في مدارج عنت لأدانيها ذرى أوج كيوانا
تحابيه أملاك الزمان تزلّفاً فتعقد ميثاقاً وتحلف أيمانا
فهذا مليك الإنجليز استماله وقلّده ألقاب فخر ونيشانا
هنيئاً لِإدوارد بن ألبرت صفقة قبول ابن فضل منه فليمرح الأنا
سأحلف لا مستثنياً في أليتي ولا حانثاً والحنث أقبح ما كانا
لكل ملوك العصر ليسوا كأحمد مقاماً خلا عبد الحميد بن عثمانا
تبوّأ من لحج الفسيحة معقلاً يذكرنا إيوان كسرى وغمدانا
هناك مقر الجد والمجد والندى ومنتجعوا الجدوى مشاة وركبانا
وثَمَّ جلال الملك تحمي ذماره مغاوير غاب عودوا الفتك ولدانا
إذا ركبوا الخيل الجياد حسبتهم عليها وقد شدّوا على الخصم عقبانا
يدبرهم ماضي العزيمة نافذ البصيرة أعلاهم وأعظمهم شانا
ومن غادر الثغر اليماني مفعماً بحكمته أمناً ويمناً وإيمانا
فأشبه أو كاد اقتداراً وسيرة يضاهي نزيلاً في ثرى دير سمعانا
بسنّته استنّ الرعايا فأصبحوا بنعمته بعد التضاغن إخوانا
وأخلاقه روض تضاحك نوره وباكره ودق السحابة هتانا
فعن ذاته سل من رآه وعن ندى يديه سل الأملاك والإنس والجانا
تجول أياديه البلاد كأنه يرى كل سكّان البسيطة ضيفانا
ومن ذا لعمري من نبيه وخامل أتاه ولم يغمره فضلاً وإحسانا
جزافاً يهيل المال لا متصنّعاً وليس بمنّان بما كان منّانا
ألا أيها المولى وما غيرك أمرؤ نسمّيه من بعد الوصي بمولانا
فداك من الأسواء حسادك الأولى عليه ضربت الذل جمعاً ووحدانا
ولا زلت خفّاق اللواء مظفّرا مقيماً على دعوى معاليك برهانا
وأزكى تحيّات معطّرة الشذى تضَوَّع منها الكون مسكاً وريحانا
توافيكمُ من ذي فؤاد بحبكم بنى عبدلٍ لا يبرح الدهر ملآنا
ودونكم عذراء تزهو بحسنها محبرة لفظاً ومعنى واتقانا
تجر على الكندي ذيل بيانها وتطرب بشاراً وأستاذ همذانا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com