عنوان القصيدة : روق الخمرة صرفاً وأدر

للشاعر :ابن شهاب
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=55511


روق الخمرة صرفاً وأدر واسقنيها في الظلام المتعكر
روح الأرواح بالراح فما ذاق طيب العيش إلا من سكر
رقية الحزن يرى شاربها نفسه مثل مليك مقتدر
رق مرآها ومرأى جامها فهي والجام ضمير مستتر
رائد الأعين عن إدراكها قاصر لولا اللهيب المستعر
رقصت في جبهة الكاس لدى صبّها حور الحباب المعتور
راح أنس إن بدت في مجلس يعبق النادي برياها العطر
رونق الجسم بها منتعش ولها في اللب سحر مستمر
ربما أنكرها ذو شرعة ما درى قصة موسى والخضر
ردّه الجهل بها عنها وهل يعرف الجوهر غير المختبر
رأيه في العذل عنها فاسد إنما العاذل كذاب أشر
رب ليل بته معتكفاً بين كاسات وساقٍ مسبكر
رشأ يغبطه غصن الربان تثنى والغزال المنذعر
رنّة الأوتار تصبيه وعن مثله الصبر كما قالوا صبر
رام إكرامي فعاطاني الطلا وسقانيها لأمر قد قدر
رشفة بعت بها نفسي وما ملكت بتاً فهل من مدّكر
ربح البيع ولكن قلت للمشتري قول المسيء المعتذر
رد روحي إنها مملوكة للعزيز ابن العزيز المنتصر
رافع الألوية الباني على قبة الأطلس برجا مشمخر
راجح الآراء توفيق الندى من به العرب جميعاً تفتخر
ركن بيت الجود والمجد له قاصد الحج أتى والمعتمر
رجل الدنيا الذي ليس إلى غير مولاه تعالى يفتقر
رِيْعَ كبش البغي من غاراته حين يغدُو لابساً جلد النمر
ركضت في حومة الحرب به صافنات الخيل في اليوم العسر
رافلات تترك القتلى كأنهم أعجاز نخل منقعر
رُحْ إلى أكناف محروسته فنجاح السعي فيها منحصر
روضة الجنة في ساحاتها وبها ماء الحياة المنهمر
رتعت في ظلّه سكانها حيث مات الظلم في وقبر
راية العدل بها منصوبة ولواء الحق فيها مستقر

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com