عنوان القصيدة : ضحكت أزاهير الحدائق والربا

للشاعر :ابن شهاب
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=55459


ضحكت أزاهير الحدائق والربا وسرت برياها النعامى والصبا
والطير في عذباتها تهدي إلى أسماعنا السجع الرخيم المطربا
ودنت أوابد كل وادٍ فالمها والعصم ترتع في المحاجر والظبا
والحور ترقص في الخدور مسرة حتى حسبنا كل خدرٍ ملعبا
من كل غانية تخال جبينها بدراً تألق نوره أو كوكبا
عصماء في صدق الحجاب وغادة غرّاء ليس لها التحجّب مذهبا
يُومَين بالتسليم رافعة ً إلى الجبهات بلور البنان مخضبا
ملئت قلوب العالم الإنسي بالبشرى فكاد لها الحجا أن يحجبا
يمشون في حبر الحبور كأنهم في الحان أو عادوا إلى سن الصبا
يتبادلون تحية الأفراح من تلقاه مهم صاح مرحى مرحبا
ما ذاك إلاّ أن ذا التاج الذي ما فوقه غير الخلافة منصبا
عثمان أعطى ابنيه والأخوين ألقاباً تحل لمن تقلّدها الحبى
الآصفي الماجد الأجداد من أحفاد صِدِّيق الحبيب المجتبى
طابت أرومتهم وهل يلد الكريم الطيب الأعراق إلاّ طيبا
انظر تجدهم أكرم الأملاك ثم انظر تجد عثمان أمضاهم شبا
أعلى وأكرم من رقى عرش الجلالة خاطباً ينهى ويأمر معربا
ان يسر سار مشيّعاً قمر السماء له وكن له الكواكب موكبا
ملكٌ له الرايات تخفق مشرقا وبمجده الأمثال تضرب مغربا
ان تبد منه إشارة نهضت ملوك زمانه يتساءلون عن النبا
علماً بأنّ أمام صولته يعود النسر بوماً والغضنفر ثعلبا
حلاّل كل عويصة بالسيف والخطيّ مهما يبلغ السيل الربى
ضبط الممالك ساسها بفراسة ٍ راءٍ بها ما عن سواه تغيّبا
أقصى ذوي الأطماع والحمقى ولا حرج إذا طرد السليم الأجربا
ما رام خوّانو الأمانة كيده في حادث إلا وعادوا خيبا
حاميه حازم رأيه وثباته في العزم لا وجلاً ولا متهيبّا
ونسور كرّ لا جناح لها سوى الخيل العراب مُسَوَّمَاتٍ شُزّبا
وكتائب خضر إذا زحفت يصير بنقعها جو الظهيرة غيهبا
سبَّاق غاي المجد ما ملكٌ جرى لِلِحَاقِه إِلاَّ تَأَخَّر واْخْتَبا
غيثٌ سواجمه نفائس ما اقتنى ليثٌ براثنه الأسنة والظبا
معطي الهبات الجم مبتدئاً فلا يحتاج راجي رفده أن يطلبا
بحماه ما نزل امرؤٌ إلا وأمسى في سوابغ جوده متقلّبا
الواسع الكرم العميم الواهب الذهب المحال وفيره أن يحسبا
غمر المدائن والقرى عدلاً وأمطرها من الإحسان سَحّاً صَيِّبا
حتى استحال الوعر سهلاً والمفازة روضة ً والقفر أخصب معشبا
بسط الأمان فتحت ظل لوائه لا خائفاً تلقى ولا مترقِّبا
وبنى صروح العلم حتى عاد ليل الجهل صبحاً والسفيه مهذبا
وقضى ببر بنى الزكية فاطمٍ عملاً بما المولى تبارك أوجبا
يا أيها الملك الهمام ومن به زمر العناد تمزّقوا أيدي سبا
قلّدت أشبال الشرى ومنحتهم علم الامارة والطراز المذهبا
هم زندك الأقوى وحد حسامك الماضي المذلل في الوغى ما استعصبا
بك يقتدون محلّقين إلى العلى وبهم تكون قرير عين معجبا
سيما ولي العهد من بمطارف الآداب والعلم اكتسى وتجلببا
سيشد أزرك خاطباً أو ضارباً ويكون ردأك مصعداً ومصوبا
يكفيك تدبير الممالك حازماً متفقداً عمرانها والسبسبا
وإليك من سحر البيان فريدة أحرى بغير التبر أن لا تكتبا
عقد من الدر النفيس منضد لسواك يسمو أن يسام ويجلبا
من نظم قاصي الدار حل بسوحكم واختار حسن جواركم فتغربا
خدم المعارف والعلوم وألف الكتب النفسية في الفنون ورتبا
لك داعياً وبنيك بالفتح المبين وبالرقي بسر أشباح العبا
ولضبط هذا العام تاريخاً ولي العهد أعظم جاه طوبى لقبا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com