عنوان القصيدة : للدمع فوق خدودي أي تخديد

للشاعر :ابن شهاب
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=55443


للدمع فوق خدودي أي تخديد مذ بدّد الدهر شملي أيّ تبديد
وهذه سنة الدهر الخؤن بمن إلى ذرى الفضل يغدو خابط البيد
يا ايهّا الموت هلاّ زرت منتصراً فما البقاء على ضيم وتنكيد
من فرقة حاربوا مولاهم وبغوا في أرضنا بغي فرعون ونمرود
عاثت بنو اللؤم في أبناء فاطمة أهل الفضائل والغرّ المحاميد
ممن تديّر في سفح النعير وفي أكناف خيلة أو في سفح عَيديد
يا عين جودي بهتان الدموع دماً لما جرى في ذراري المصطفى جودي
من هتك عرض ونهب للتراث وتخويف النساء وأسر السادة الصيد
وروعوا صبية الهادي وأفئدة البيض الرعابيب البيض الرعاديد
وطردوهم على رغم الأنوف من الغنَّاء ظلماً وبغياً أيّ تطريد
وكم أسالوا دموع الخائفين بها على الخدود بتبكيت وتهديد
وكم سوى أهل بيت المصطفى قهروا بنهب مالٍ وتخويف وتشريد
لم يرقبوا فيهم إلاً ولا ذمماً كأنهم لم يكونوا أهل توحيد
سحقاً لهم لا أطال الله مدّتهم وأعدم الله منهم كلّ موجود
يا غارة الله سلّي سيفَ نقمته على طغاة الطواغيت المناكيد
الله أكبر صبّ الله سوط عذابه على والد منهم ومولود
لا غادرت سطوة القهار من أحد من فرقة البغي إلاّ يابس العود
يا سيد الرسل عطفاً إننا فئة ٌ من أهل بيتك بيت المجد والجود
قد مسّنا الضر حتى لا اصطبار لنا من كل خبِّ خبيث الفعل مبعود
وليس إلاَّك بعد الله نقصده لكشف تلك الخطوب الهول السود
بك التوسّل إن ضاق الخناق إلى مجيب دعوة مضطرِّ ومجهود
وبالإمام أمير المؤمنين وبالزهراء فاطم ست النسوة الخود
وبالحسين وزين العابدين وبالمهاجر القطب مرسيها على الجودي
وبالمقدّم مع أشباله وإلى سقافنا غوث ملهوف ومطرود
وشيخنا المنتضي حامي الحمى عمر المحضار يحضر عن قرب إذ نودي
وبالامام الهمام العيدروس وبالشيخ العليّ أرجي نيل مقصودي
وبالإمام شهاب الدين والعلم الحداد في كل هول غير محدود
وشيخنا العيدروس ابن الشجاع أمام العصر من يخصم العادي إذا عودي
سيف الإله على الباغي ويا لك من سيف على مبغضينا غير مغمود
وبالأخ المرتقي أوج الكمال ومن في غير أهل المعالي غير معدود
إرثاً وكسباً مشى فيها على قدم في سير أهل طريق الحق معهود
ليث النزال ومسلاق المقال علي ابن الجمال شفائي إن ذوى عودي
يَا أيُها السادة الملقون سمعهم إلى استغاثات ملهوف ومكمود
قواموا بنا وارفعوا عنا الأذى فلقد لذنا بحبل إلى الرحمن ممدود
وارعوا الذمام فقد أضحت بلادكم كناظر من قذى الأغيار مرمود
ثم الصلاة على الهادي الشفيع بيوم العرض يوم عظيم الهول موعود

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com