عنوان القصيدة : إذ كنت ذا عين إلى المجد رامقه

للشاعر :ابن شهاب
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=55435


إذ كنت ذا عين إلى المجد رامقه ونفس إلى أسمى المراتب تائقه
عليك بحب المصطفى من بهديه ودعوته نجى الجليل خلائقه
وأيّده بالمعجزات فأصبحت براهينه للشرك بالحق ماحقه
وحب الوصي المرتضى حيدر الذي له هجمات في المواقف خارقه
وتعظيمك الزهراء سيدة النسا فليس لها منهن في الفضل لاحقه
وحب الشهيدين اللذين اعتدت على حياتهما غلف من الدين مارقه
وأولادهم حمّال أسرارهم وحافظي الدين من كيد الفئات المفارقة
وهم كابر عن كابرٍ قد توارثوا غوامض علم المصطفى وحقائقه
أولئك أهل البيت والعترة الأولى بفضلهم الآيُ الكريمة ناطقة
وعن جدهم قد جاء أن وجودهم أمانٌ لئلاّ تصبح الأرض غارقة
وأن محبيهم بيوم الجزاء في معيتهم إذ راية الحمد خافقة
ومبغضهم حشو الجحيم وهل ترى لهم مبغضاً إلا القلوب المنافقة
وكم أورد الحفَّاظ أخبار فضلهم بنقل أبانوا عزوه وطرايقه
ألوف من الأعلام دانوا ودوّنوا جلائل ما امتازوا به ودقائقه
بتقبيل أيديهم نوال المنى لمن له نيّة التعظيم للمجد سائقه
ولكن إذا لم يرضه ابن فحبذا ودعواه حقاً خلّة غير لائقة
فكن مخلصاً في حبهم كي تنير في فؤادك من أفق العنايات بارقه
وإياك أن تصغي إلى ما تأوّلت وما حرّفت حسّادهم والزنادقه
ففي الذكر لا أنساب في الحشر بينهم وجاءت أحاديث الرسول مطابقة
ولكنه استثنى وخصّصه بأن أنسابه موصولة وعلائقه
وكم فسروا أمثال هذا بغير ما يراد كما دانت بذالك البطارقه
فلا قدس الرحمن حزباً قلوبهم وأقلامهم عن مهيع الحق آبقه
طغى بهم الكبر المشوم فناطحوا الجبال أليس الصخر للراس فالقه
رأوا صادق الأنباء غير موافق هواهم فخاضوا في ضلال الأزارقه
إلى ضوء نار النصب يدعون جهرة وينهون عن شمس الهدى وهي شارقة
وَمِن أنكر الأشياء لَوْمُ قبيحة مشوَّهة عُشَّاقَ حسناء فائقه
كحُمْرٍ بسيما الصافنات تظاهرت ولكنها حول المعالف ناهقه
وكم جاوروا جهّال قوم فأفسدوا عقائدهم والنار للجار حارقه
ولو أقلعو عن غيّهم لتبوّؤا منازل مجد بالثواب لاصقه
صلاة ً على الهادي وعترته ومن بحبهم أرضى المهيمن خالقه
ولعنته تترى على كل فاسق يرى بغض أهل البيت ديناً وفاسقه

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com