عنوان القصيدة : إلى أي ذكر غير ذكرك أرتاح

للشاعر :ابن دارج القسطلي
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=52666


إلى أي ذكر غير ذكرك أرتاح ومن أي بحر بعد بحرك أمتاح
إليك انتهى الري الذي بك ينتهي ولاح لي الرأي الذي بك يلتاح
وفي مائك الإغداق والصفو والروى وفي ظلك الريحان والروح والراح
وكل بأثمار الحياة مهدل وبالعطف مياس وبالعرف مياح
فأغدق للظمآن محيا ومشرب وأفصح بالضاحي غصون وأدواح
تغني طيور الأمن فيها كأنما بعلياك تشدو أو بذكرك ترتاح
فألحانها في سمع من أنت حزبه أغان وفي أسماع شانيك أنواح
وكم قدت للأعداء من حزن ليلة ضحاها لمن والاك غنم وأفراح
سموت لها باسم وفعل كلاهما بسيفك في الهيجاء أزهر وضاح
جهاد وفت آيات فعلك باسمه كما شرح المعنى بيان وإيضاح
وكالجيش إذ أعلقته منك نسبة بعزتها تعلو الجيوش وتجتاح
أبوة آباء لأبناء ملكه مشابه يحدوهن صدق وإفصاح
فما ظلموها قائمين بشبهها إذا غوروا تحت السنور أو لاحوا
سوابغ لم تخلل بصبغ جسومهم إذا ما غدوا في لبس نعماك أو راحوا
ولا أسهكتهم في سبيلك لبسة بإسهاكها طابوا ومن ريحها فاحوا
وكم من فتى أعديته منك شيمة يشم بها ريح العداة فيرتاح
ويزجي من الخطي أشطان ماتح إلى قلب وسط القلوب فيمتاح
وبدر إذا ما غم في رهج الوغى تجلى به قرن من الشمس لماح
وقرم لشول الحق إن حال وسقها تجللها منه ضراب وإلقاح
جعلت عليه البر والبحر إسوة ففي البر طيار وفي البحر سباح
وأقبسته من نور هديك فاهتدى إلى حيث لا يهدى شراع وملاح
بفلك كأفلاك السماء نجومها كمي ونبال وشاك ورماح
وغر إلى الغايات هيم نوازع تهيم بها في لجة البحر أشباح
قرعت بها أمواج بحر تركته وأمواجه تحت الكلاكل أطلاح
مفاتيح أقفال الفتوح التي نأت وأنت بها في طاعة الله فتاح
وصابحة للمسلمين بغارة غنائمهم فيها تمور وتنساح
حكمت برد الحق عنها فأسمحت ولولا ظباك الحمر ما كان إسماح
غداة طمست الغي منهم بوقعة وما قدر مصباح إذا لاح إصباح
مآثر لم يعطل بها قرن ناطح وكيف وقرن الحق عنهن نطاح
قد اكتتبت في اللوح فخرا مؤيدا صدور الدنا منها سطور وألواح
وآمالنا فيها بضائع متجر سجاياك أموال لهن وأرباح
مساعي أبقين الدهور كأنها جسوم لها منه نفوس وأرواح
محاسن تتلوها الليالي كأنها علوم إليها تستهل وترتاح
فلو أعطيت غيد الكواعب سولها لصيغ لها منها عقود وأوضاح
وبأس لو استعطى الكماة فضوله لقد لهم منه سيوف وأرماح
إليها حدتني حادثات كأنها بوارح يحدوهن برح وأبراح
على غول بحر من هموم عبابه برحلي إلى غول المتالف طواح
إذا رام تغريقي فلج وغمرة وإن مد في ظمئي فآل وضحضاح
وحسبي منه في الهواجر والسرى جناح له من حسن ظني وإنجاح
وشأو مدى في مورد النجح شارع وزند هدى في فحمة الليل قداح
إذا مد إظلام الأسى ظلم الدجى تمثل لي من نور وجهك مصباح
وإن أبهمت أقفالها عني الفلا تخيل لي من بشر برك مفتاح
فما صدني عن ملتقى الغيل ضيغم ولا راعني في مورد الماء تمساح
ولا برحتني يا موفق نشوة سجاياك لي فيها كئوس وأقداح
فكل فؤاد مخلص فيك مخلص وكل لسان صادق لك مداح

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com