عنوان القصيدة : يا غياث العباد إن بخل المزن

للشاعر :ابن دارج القسطلي
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=52648


يا غياث العباد إن بخل المزن سقاهم وبلا وما استمطروه
والذي أمن العباد ببيض مرهفات لقاؤهن كريه
شهد الناس أمس ما لم يروه في الذي أدركوا ولا شهدوه
قتل المشركون منا شهيدا فتمنوا بأنهم أنشروه
سفكت بالدم الكريم دماء وكذا يوبق الحليم السفيه
قتلوه مصفدا فودوه لو علا ظهر طرفه لم يدوه
لقي الموت في الرصيف رجال كلهم في بني أبيه وجيه
غادرتهم صوارم الهند والزرق حصيدا يا بؤس يوم لقوه
ورأينا الوزير كالليث أنى غير هذا والعامري أبوه
أيقنوا بالحمام لما رأوه مقبلا نحوهم وسيئت وجوه
ورأيناه كالحسام مضاء فشهدنا أن الحسام أخوه
زرق العلج زرقة تركته حرضا قد أظله المكروه
مات ذعرا منه وكم لقي الأبطال في هبوة فما ذعروه -
ولكم أيما له وقتيلا صم عن أن يجيب من يدعوه
وأسيرا مصفدا في وثاق وغياثا لطارق جف فوه
ذاك حتى إذا اللقاء دعاه عاين الناس منه ما استعظموه
أسدا ساقطا لزرقة شبل لو دروا حيث أوغلت عذروه
وقفوا يذعرون منه فلما عاينوا الفضل ماثلا أملوه
وكذا العامري ما دام طفلا ولعمري لنعم ما شبهوه
غصن ما يزال من دوحة المجد فروع كثيرة تغذوه -
فإذا جاز تسعة وثلاثا جل عن أن يحده تشبيه
يا ثمال العفاة يا ملك الدنيا ومن فاز بالغنى آملوه -
قد حباني دهري بإدراك دهر ما به ناجه ولا منجوه
لو حباني بذاك عصر شبابي لرآني على العباد أتيه
ورجائي ما قد علمت وشكري وثنائي في الناس ما علموه
غير أن الزمان ثقل ظهري فهو ثقل علي صعب كريه
ولعمري مالي سوى الملك المنصور في الأرض سيد أرجوه -

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com