عنوان القصيدة : شما سنا البارق المنهل فالتمحا

للشاعر :ابن دارج القسطلي
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=52640


شما سنا البارق المنهل فالتمحا أي السرى أم أم أي البلاد نحا
واستخبرا نفحات الريح هل سبكت درا من التبر أو شابت دجى بضحى
أم استهامت هوادي الليل فاقتبست أم هل تضلل حادي المزن فاقتدحا
سار كأن اضطرام الشوق أقلقه فليس يرقأ منه مدمع سفحا
ومستهل حيا أحيا الورى غدقا بل طائر بتباشير المنى سنحا
سنا تألق في دار يبشرنا دنوه بتلقي شاحط نزحا
هي السوانح للمنصور قد نطقت بقربه وخفاء الفأل قد برحا
لعل قادم بشراه يخبرنا عن هاجس بأماني النفس قد نجحا
برق تهلل في المزن الهتون كأن من وجهه ضاء أو عن كفه سمحا
والريح تسحب ذيل القطر في أرج وحف كأن بريا ذكره نفحا
إن الملا بجنود الأرض قد بجحت والجو من رهج الفرسان قد طفحا
بكل معتنق الأقران في كرب لو زلزلت قنن الأطواد ما برحا
شرى من الله نفسا حزت طاعتها فأحرز الدين والدنيا بما ربحا
كأنه في مجال الخيل ليث شرى وعند مزدحم الفرسان قطب رحى
يكاد يشتف نفس القرن من طرب إذا المهند غناه بما اقترحا
وسابح الشأو ما أقحمت هاديه بحر المهالك إلا غاض أو سبحا
طرف تقود عنان الطرف غرته إذا تعالى مجدا أو ونى مرحا
وأزرق يتلظى فوق عامله شهاب قذف إلى العيوق قد طمحا
ومرهف يتثنى شاربا ثملا من طول ما اغتبق الأرواح واصطبحا
هاتيك أجنحة الرايات خافقة إلى المبارك من جو العلا جنحا
وقلب الملك في الآفاق منتظرا طرفا إلى الغرة العلياء ملتمحا
والأرض قد لبست أثواب زهرتها وقلد الروض من أزهاره وشحا
والأيك يهفو بأنفاس الصبا سحرا قد هب مستنطقا أوتاره الفصحا
يا من إليه استطار الشوق أنفسنا نأيا وآب فطارت نحوه فرحا
مليت حاجبك الأعلى ودمت له وقمت بالشكر فيه للذي منحا
نجم أنافت على الدنيا رياسته ومعلم للهدى والدين قد وضحا
سللته لحمى الإسلام منتقما ممن عتا في سبيل الله أو جمحا
متوجا بسناء الملك مشتملا بالحزم ملتحفا بالبأس متشحا
مستنصر الله في الأعداء منتصرا له ومستفتحا بالله مفتتحا
ملاذنا من صروف الدهر إن طرقت دهما ومفزعنا في الخطب إن فدحا
الشعر أجدر أن يلقاه معترفا بالعجز عما يناوي منه ممتدحا
والصحف تنفد والأقلام عاجزة عن خط ما اجتث من أعدائه ومحا
فعش ودم وابق واملك واقتبل نعما واحلل منيعا من المكروه منتزحا
وقر عينا بسبطي حمير حقبا مستوفيا فيهما آمالك الفسحا

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com