عنوان القصيدة : سلام على الأيام تسليم إقبال

للشاعر :ابن دارج القسطلي
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=52606


سلام على الأيام تسليم إقبال بآمال تحقيق وتحقيق آمال
بمقدم فتح من مليك مظفر وأوبة نصر في تباشير إقبال
وشاهد ملك لاح في تاج مفرق محيا بإعظام محلى بإجلال
ذخيرة أملاك وعلق تبابع وصفوة أذواء وميراث أقيال
فبشراك يا دنيا سمي الذي به علا صوت جبريل بشيرا وميكال
وبشراك باستقبال أرض حياتها بما في اسمه من صادق الظن والفال
فهذي رياض الأمن تزهر بالمنى وهذي سماء الفضل تهمي بإفضال
وهذا سناء الفخر يشرق بالسنا وهذا جمال الدهر يزهى بإجمال
بمن كشف الخطب الذي أظلم الضحى وألقى على الألباب حيرة إضلال
ومن رتق الفتق الذي أعجز الورى وأعدم فيه الدهر حيلة محتال
ومن رد في جسم المكارم روحه فلا عذر للباكي ولا ذنب للسالي
ومن وسع الإسلام رأفة منعم وهيأ للإشراك عدوة رئبال
ومن ركب الفلك السوابح في الوغى إلى كل هول ينتحيه بأهوال
ورفع أعلاما كأن خفوقها على علم الإشراك إرجاف زلزال
وسامر بالشعرى خيولا كأنما تمشى بهن الأرض مشية مختال
سرى ليل كانونين والدجن ذائب عليه بحمد في دجى الليل منهال
وليس سوى نار الطعان له صلى ولا غيره في حر أولها صالب
بجمع كأن الجو مرآة عينه إذا ما سرى أو بالغدو والآصال
فتمثال أطراف العوالي نجومه وشمس ضحاه منك أبين تمثال
كأنك عوضت الأباطح والربى وشيج القنا من منبت السدر والضال
كما عمها جدوى يديك فوصلت مساء بإصباح وسهلا بأجبال
فكم ألبست شم الربى من عمائم وجرت على البيداء من فضل ذيال
حدائق ماذي يضاحك في الدجى حبيكا كلمع الشمس في ريق الآل
إذا هب ريح النصر فيها تفتحت بأبيض قضاب وأسمر عسال
وطاقة نبع في بنان موتر وزهرة نور في كنانة نبال
تجارة غزو نقدها البيض والقنا قضاء حقوق واقتضاء لآجال
فلله كم أغليت من دم مسلم وأرخصت في أعدائه من دم غال
وأسلمت للإسلام فيها بضاعة تعود بأضعاف وتوفي بأمثال
وحسبك فيها بابن شنج وجنده من السبي أبدالا وأية أبدال
مليكا وما يحوي شريت ببعضه وأربح بقنطار يباع بمثقال
فما حاز غاز مثله فيء مغنم ولا نال ساب مثلها سبي أنفال
وما بعت رق الملك منهم نسيئة ولا مستجيزا كاليء الدين بالكالي
ولكن نقدا ناجزا في رقابهم بإذعان تمليك وإذعان إذلال
وإقرار من لا يبتغي عنك موئلا وليس له من دون سيفك من وال
فعد بمفاتيح الفتوح التي شفت على غلق من غدرة تحت أقفال
بمن لم يسغه كره بعد فره ولا رد من عينيه نظرة إجفال
غداة تقاضى منه أكفال خيله بأجياد خيل لا تقر بأكفال
وألقح منه بطن أم طوت به مشيمة شوم جال في سخد أوجال
إذا أسقطته روعة منك راعه هشيم رياض في دوارس أطلال
شفا جنة لم تجن حتى جنى لها حروبا جناها من جحيم وأنكال
يقلب كفيه بحسرة حاسر عليها وعينيه بعبرة إعوال
مصانع روضات رعى البغي نبتها فعوضه منها شواهق أوعالأ
فأية أسوار ونصحك سرها إلى أن طوى غلا فأية أغلال
وأية أشجار وسلمك سقيها إلى أن بغى فيها فأية أجذال
حماها فأعلاها بناء وما رأى مكانك يعلو كل ذي شرف عال
وشيدها عجبا ويا رب مثله على مثلها أبكيت من طلل بال
وعطلها من حلي نصحك باغيا فيا عجب الأيام للعاطل الحالي
يتوجها بالنقع نظمك حولها مجال عقود من خيول وأبطال
فيمسي لها منه لحاف وملحف وتصبح منه بين درع وسربال
كما وصف الكندي بعل فتاته عليه القتام سيء الظن والبال
فأبق لها بأس ابن باق ونصحه فما لمس الجرباء مثل يد الطالي
ولا أحصن الحرب العوان كبعلها ولا راع آسادا كغاصب أشبال
ولا سيما حر جلا لك غيمه نصيحة لا وان وإشفاق لا آل
وشيعية لا مقصرا عن غلوها ولا مشكلا بين المقصر والغالي
وطائر يمن لا تزال تريشه قوادم إقدام ونهضة إعجال
بها رد خيل البغي تدمى كلومها وقد يئست من نصرة العم والخال
وأمن من عدوانها كل خائف وأثكلها مستودع الأهل والمال
وإن هلالا لاح من حد سيفه لمضمون إتمام عليه وإكمال
فهاك نجوم السعد من كل مطلع توالي بتكبير إليك وإهلال
فلا عريت منك الجياد إلى الوغى ولا العيس من حل إليك وترحال

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com