عنوان القصيدة : هل يأمنُ الفَتيانِ الخطبَ آونَةً،

للشاعر :أبوالعلاء المعري
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=5166


هل يأمنُ الفَتيانِ الخطبَ آونَةً، وللمَقاديرِ إعلامٌ بإعلامِ
أوْلاهما أن يغادى، في مدًى بردًى، هذا النّهارُ، فكونوا أهلَ أحلام
هوَ الجديدُ، فيطويهِ الزّمانُ بِلًى، ويُرجعُ الدّهرُ إظلاماً بإظلام
دنياكَ، فيما تُوالي، غيرُ مُحسنةٍ، فلم تَزَلْ ذاتَ أولادٍ وأخلام
حسبُ الحياةِ قَذاةً أن تُعَدّ أذًى؛ وأنْ تُقَضّى بأوصابٍ وآلام
وليسَ يَقذفني فَقري إلى نُوَبي، ولا يُسلّمني منهنّ إسلامي
والنّاسُ في غَمراتٍ أعملوا فِكَراً، كالسّرْبِ يَرتَعُ في رُغلٍ وقَلاّم
وما يُعَرّونَ، من مَكرٍ ولا حيَلٍ، أطرافَ سُمرٍ ولا أطرافَ أقلام
أعياكَ خِلٌّ، ولولا قدرةٌ سلَفتْ، لم يُمكنِ الجمعُ بينَ الخاءِ واللام
فلا تغرّنْكَ، في الأيّامِ، خادعَةٌ من الحسان، بوَحيٍ أو بكِلاّم
ينأى الغُلامُ، ولوْ لم يرضَ والدهُ، عن احتياجٍ إلى حَليٍ وعُلاّم
فاردُدْ أمورَكَ، فيما أنتَ فاعلُه، إلى نَقيٍّ من الأدناسِ، علاّم

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com