عنوان القصيدة : لا تصيخنَّ لتشويق النديمِ

للشاعر :ابن الزقاق البلنسي
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=23094


لا تصيخنَّ لتشويق النديمِ واجتنب وصل بنيّات الكرمِ
يا كؤوسَ الراحِ لا راحة َ لي فيكِ ما شُبَّتْ مصابيحُ النجوم
قد نهيت النفس عن خلع النهى في الأباريق وأمضيت عزيمي
أيسر الأشياء في شربك أن تذهبي أو تسلبي حلم الحليم
ما انجلى عني همّ واحد بكِ إلا كان مفتاحَ الهموم
رب أنس كنت من أعوانه وهو من أعظم أعوان الغموم
حفظ الله فتى ً لم يغتبط من حميَّاكِ بطعمٍ أو شميم
كم تغرّينَ أُناساً شُغلوا بك عن مفترض الدين القويم
وشعاع الخمر كم نحسبه فيك نوراً وهو من نار الجحيم
كم حميَّا أورثت شارَبها بركوب الذنب أخلاق الذميم
وكريمٍ سَلَبَتْهُ عَقْلَهُ فانبرى يرفل في ثوب لئيم
ها أنا أُقلع عن أكوابها قبل ما تنقلع أنواء الغيوم
وإذا حدثني عنها امرؤ ظَلْتُ أُقصيه ولو كان حميمي
أشنأ الغصن إذا ضاهى به مِعْطَفَ النشوانِ خفَّاقُ النسيم
وأعافُ الورقَ مهما سجعتْ فحكتْ بالسجع تغريدَ النديم
لا يرى الناس يداً تَسْنُدُ لي مِقْوداً في يد شيطان رجيم
أحسن التوبة في عصر الصبا والشباب الغض مصقول الأديم
لا ألمت بفؤادي لذة تجلب المرء إلى زجر لئيم
لا ولا خاللتُ إلا نَدُساً نيِّرَ الغُرَّة ِ في الخطبِ البهيم
أُلْهِبَتْ خدَّاه من نار الحيا وهما قد أُشربا ماءَ النعيم
باسط النصح لمن جالسه فائضُ الكفِّ على الهدي القويم
مصحب إن قاده إخوانه ولمن عانده صعب الشكيم
مِثلهُ فابغ من الدهرِ ولا تعتمدْ إلاّ على حرٍّ كريم
وکقتنِ المجدَ مقيماً وادعاً بالوفا ، أو بالسرى غير مقيم
وإذا رابتك أرضٌ أو نبتْ بك جاوِزْهَا بوخدٍ أو رسيم
وإذا كنت صحيحَ الذاتِ لا تَقرعِ السنَّ على مالٍ سقيم
كنْ جسيمَ المجد والعليا وإن كان ما تملكه غير جسيم
لا يغرنك من ذي ثروة نَشَبٌ يَرْفعُ من قدر اللئيم
كل شيْ ، فاسل عنه ، هالك غيرَ وجهِ اللَّهِ ذو العرش العظيم

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com