عنوان القصيدة : دعا بإقامة الشوق الرحيل

للشاعر :ابن الزقاق البلنسي
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=23078


دعا بإقامة الشوق الرحيل فللبرحاء أن بانو حلول
وللزفراتِ إثرَ العيسِ زجرٌ تحث به الظعائن والحمول
سميري هل حديثُ الركب إلاّ نسيمُ صباً تأرّج أو شمول
فها أنا من تنشقه بروض وها أنا من تعاطيه أميل
فداكِ أُمامُ مني ذو ضلوع صواد لا يبل لها غليل
أما غير الخيال لنا لقاء أما غير النسيم لنا رسول
أُسائلُ عنكِ أنفاس الخزامى فتخبرني بكِ الريحُ العليلُ
أضحت مطالعهن الأنيق الذلل -
وما إن كنتُ لولا كونُ حبي لأقبلَ ما يُحدِّثني القبول
خليليّ اذكرا مني عليلاً يعلِّلُ نفسَهُ نفسٌ عليل
إذا ذُكِرَ العقيقُ وساكنوه بكى طرباً وأسعده الهديل
وليلٍ خضتُ منه عبابَ بحرٍ خضّمٍ ما لساحله سبيل
إذا جارَتْ بي الظلماءُ فيه فمن شوقي المبّرح لي دليل
طرقتُ به الأوانسَ بعد وَهْنٍ وفي كفي سُرَيْجيُّ صقيل
فروّعهن من سيفي وميض وأيقظهن من طرفي صهيل
يقلنَ على انخفاضِ الصوت أنّى سريت وبيننا واش يحول
ودون قبابِ ربربنا رعيلٌ مِنَ الفرسانِ يتبعه رعيل
إذا ما همَّ ان ينجابَ ليلٌ أمدته بعثيرها الخيول
وإن مالت كواكبه لغرب فثمّ شبا الأسنة والنصول
فقلتُ أخو الهوى مَنْ لم يَرعْهُ حِمامٌ حلَّ أو عَيشٌ يزول
أجلّ الخوف خوف الهجر عندي وأيسرُ كلِّ خطب ما يغول
وحسبي نجدة أن قارعتني صروف حالها أبداً تحول
فما أعطيتُ مقوديَ الأعادي وإني بالحروبِ لها كفيل
وهذا الدهر سوف يكون بيني وبين خطوبه عتب طويل
اذاك وما اديل بهنَّ إلا أخو كرم لتالده مديل
وقائلة ٍ إلى كم تنتحيك الـ حوادث بالعثار ولا تقيل
فقلت دعي الزمان يفلّ غربي فليس يعيب ذا شطب فلول
وفيما قد بلوت من الليالي عزاء أن يلازمني الخمول
دوائرها ترفّع كلّ نذل وتخفض من له مجد أثيل
كما حلَّت وهادَ الأرض أسدٌ وحلت في بواذخها وعول
فمن وغدٍ يلاطفه اريب ومن فَدْمٍ يصانعه نبيل
وما خير المعيشة لابن إرب إذا کفترقت إلى الجهل العقول
وقد نلت التجمّل في زمان قبيح عند أهليه الجميل
شراب المعلوات به سراب -
وأيّ أخي إخاء لا يداجي وأيّ حليف عهد لا يحول
تقلّ محامدي لولاة دهري لأنَّ الفضل عندهمُ قليل
عنيت بوصفهم فقصدتُ ذمّا ليسلم من غلوٍّ ما أقول

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com