عنوان القصيدة : أنوماً ووعد الحادثات وعيد

للشاعر :ابن الزقاق البلنسي
القسم : العصر الأندلسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=23055


أنوماً ووعد الحادثات وعيد وحادي المنايا ليس عَنْه مَحيدُ
وفي كل يوم للخطوب وليلة وقائعُ تُفْني جَمْعَنا وَتُبيد
خليلي هبّا فاندبا متحملاً أجدَّ نوى ً، إنَّ اللقاءَ بعيد
ولا تحسبا أن الفراق لأوبة ولا أن من تحت التراب يعودُ
أأبصرتَ هاماً حالَ مِنْ دونهِ الرَّدى -
فَبَشَّرَ منهُ بالايابِ بريد -
أثالثَ عيدِ الفطر أبقيتَ للأَسى -
بقلبي ندوباً ما تأوب عيدُ -
طوى حَسَناً فيكَ الجديدان بعدما -
تسربل ثوب العيش وهو جديد -
ذكرت زماناً منه ليس بعائد -
فأصبحتُ أُبدي لوعة ً وأُعيد -
أُصَعِّدُ أنفاسي لنجمٍ رأيته -
يُهالُ عليه بالأكفِّ صعيد -
فواحسرتا لم يَنتصرْ لزمانه -
وقد صبّحَتْهُ للحمامِ جنود -
ألا ليتَ شِعْري مَنْ يقوم لنصرِهِ -
وأسرته الأدنون عنه قعود -
على الرغم منّا صرت رهن تهائم -
يغالطُ منهنَّ العيون نُجود -
عزيزٌ علينا أنْ سكنتَ منازلاً -
تشابه أحرار بها وعبيد -
أقمت بدار لا أنيس بأرضها -
وإن حلَّها بعدَ الوفود وفود -
وأن الغريب الفذ مثلك لا الذي -
دوين معانيه صحاصح بيد -
وإني وقد أمسيتُ في دارِ غُرْبة ٍ -
فريداً لمنبت العزاء فريد -
نَفَضْتُ بألاّ في يدي وعشيرتي -
وقلت: إليكمْ فالمصابُ شديد -
أليس عظيماً أن أرى في جماعة -
وأنت بها قيد الرّجام وحيد -
قليلٌ بُكانا ألفَ حولٍ وان قضى -
بأكمال حول بالبكاء لبيد -
وما جمدت عين امرىء يوم بينه -
رأى الموت في روض الشباب يرود -
أتانا بفرع للشبيبة مائد -
تكاد جبالُ الأرضِ منه تميد -
وكيف بقاء الغصن بين عواصف -
منَ الدَّهْرِ لا يُرجى لهنَّ ركود -
لئن جزعت نفسي عليه فانني -
على غَيْرِهِ شَهْمُ الفؤادِ جَليد -
وما الدمعفي كلّ الزرايا مذمم -
ولا الصبر عن كل الأنام حميد -
رزئت عزائي بعد ما قبارع الأسى -
عليه إلى أنْ مات وهو شهيد -
ولو كنت أستطيع التصبر ردني -
لحزمي وفاء طارف وتليد -
سقتك أخي غر السحاب وجونها -
وإن لم يزل دمعي عليك يجود -
هجودك في تلك الصفائح مانع -
جُفُونَيَ أنْ يسمو لهنَّ هجود -
فنومُك من تحتِ الترابِ مُسَكَّنٌ -
ونومي من فوق التراب شريد -

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com