عنوان القصيدة : عفا ميثُ كُلفى بعدنا فالأجاولُ

للشاعر :كثير عزة
القسم : العصر الإسلامي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=20724


عفا ميثُ كُلفى بعدنا فالأجاولُ فأثمادُ حسنى فالبِراقُ القوابلُ
كأنْ لم تكنْ سُعدى بأحناء غيقة ٍ وَلَمْ تُرَ مِنْ سُعْدَى بِهِنَّ مَنَازِلُ
ولم تتربَّعْ بالسُّريرِ ولم يَكُنْ لَها الصَّيفُ خَيْماتُ العُذيبِ الظَّلاَئِلُ
أبى الصَّبرَ عن سُعدى هوى ً ذو علاقة ٍ ووجدٌ بِسُعْدَى شَارَكَ القَلْبَ قَاتلُ
تَصُدُّ فلا تُرْمَى إذا الشَّخْص فَاتَهَا وَتَرْمي إذا ما أَمْكَنَتْها المَقَاتِلُ
متى أسلُ عن سُعدى يهجني لذكرها حمائمُ أو أطلالُ دارٍ مواثلُ
أضرَّت بها الأَنْوَاءُ والرّيحُ والنَّدَى خفيَّة ُ مِنْهُ مأْلَفٌ فالغياطِلُ
ووالله ما أدري ولو صُبَّ قُربُها إلى النَّفس ماذا الله في القُرْبِ فَاعلُ
فَدَعْ عَنْكَ ما لاَ تَسْتَطِيعُ طِلاَبَهُ وَمَنْ لَكَ عنه لو تفكّرْتَ شاغلُ
إلى طيِّب الأثوابِ قد أُلهِم التُّقى هجانُ البنينَ يعتريهِ المُعاقلُ
وَهُوبٌ، بأَعْنَاقِ المئينَ عَطَاؤهُ غلوبٌ على الأمر الذي هوَ فاعلُ
إذا قَالَ إنّي فَاعِلٌ تمَّ قولُهُ فأمضى مواعيدَ الذي هوَ قائلُ
أُريدُ أبا مروانَ إنّي رأيْتُهُ كريماً وتنميهِ الفروعُ الأطاولُ
طويلُ القميص لا يُذَمُّ جنابُهُ نبيلٌ إذا نيطتْ عليهِ الحمائلُ
أمينٌ مُقرُّ الصَّدرِ يسبقُ قولَهُ بِفِعْلٍ، فيأبى أنْ يُخيَّبَ آملُ
ولا هُوَ مَسْبُوقٌ بشيءٍ أرادَهُ ولا هو مُلهيهِ عن الحقِّ باطلُ
بنى لكَ أشرافَ المعالي وسورَها ـ بنا كُلِّ بنيانٍ لها متضائلُ ـ
أبٌ لكَ راضَ الملكَ حتَّى أذَلّهُ وحتّى اطمأنّتْ بالرِّجالِ الزّلازِلُ
وأَنْتَ أَبُو شِبلَيْنِ شاكٍ سِلاَحُهُ -
لَهُ بِجَنُوبِ القَادِسِيّة ِ فالشَّرَى مواطنُ لا يمشي بهنَّ الأراجلُ
يرى أنَّ أُحدانَ الرِّجالِ غفيرة ٌ ويَقْدُمُ وَسْطَ الجمعِ والجمعُ حافلُ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com