عنوان القصيدة : شَجَا قَلْبَهُ أَظهانُ سُعْدى السَّوَالِكُ

للشاعر :كثير عزة
القسم : العصر الإسلامي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=20716


شَجَا قَلْبَهُ أَظهانُ سُعْدى السَّوَالِكُ وأَجْمَالُها يَوْمَ البُلَيدِ الرَّوَاتِكُ
أقُولُ وَقَدْ جَاوَزْنَ أَعْلاَمَ ذي دَمٍ وذي وجمى أوْ دونهنَّ الدَّوانكُ
تَأَمّلْ كَذَا هَلْ تَرْعوِي وكأنّما مَوَائِجُ شِيزَى أمْرَحَتْهَا الدَّوامكُ
وَهَلْ تَرَينّي بَعْدَ أَنْ تُنْزَعَ البُرَى وقد أبنَ أنضاءً وهنَّ زواحكُ
وردنَ بُصاقاً بعد عشرينَ ليلة ً وهنَّ كليلاتُ العيونِ ركائكُ
فأُبْنَ وَما مِنْهنَّ مِنْ ذاتِ نجْدة ٍ ولو بلغتْ إلاّ تُرى وهي زاحِكُ
نَفَى السَّيْرُ عَنْها كُلَّ دَاءٍ إقامة ٍ فَهُنَّ رَذَايَا بالطَّرِيقِ تَرَائِكُ
وحُمِّلتِ الحاجاتِ خوصاً كأنَّها وقد ضمرتْ صفرُ القسيِّ العواتِكُ
وَمَقْرُبَة ٌ دُهمٌ وَكُمْتٌ كأنَّها طماطمُ يُوفونَ الوُفورَ هنادكُ
كأنَّ عَدَوْلِيّاً زُهَاءَ حُمُولها غَدَتْ تَرْتَمي الدَّهنا بها والدَّهالكُ
وَفَوْقَ جِمَالِ الحيِّ بيضٌ كأنَّها على الرَّقم آرامُ الأثيلِ الأواركُ
ظباءُ خريفٍ خشَّتِ السِّدرَ خضَّعٌ ثَنَى سِرْبَها أَطْفَالُهُنَّ العوالكُ
فَمَا زِلْتُ أُبقِي الظَّعْنَ حتَّى كأنَّها أواقي سدى ً تغتالهنَّ الحوائكُ
فإنَّ شِفائي نَظْرَة ٌ إنْ نَظَرْتُها إلى ثَافِلٍ يوْماً وَخَلْفي شنائِكُ
وإنْ بدتِ الخيماتُ من بطنِ أرثدٍ لنا وفيافي المَرْختينِ الدَّكادِكُ
تجنَّبتَ ليلى عنوة ً أنْ تزورَها وأنتَ امرؤٌ في أهلِ وُدِّكَ تاركُ
أقولُ إذا الحَيّانِ كَعْبٌ وعامِرٌ تلاقوا ولفَّتنا هناك المناسكُ
جَزى الله حيّاً بالموَقَّرِ نَضْرَة ً وَجَادَتْ عَلَيْهِ الرَّائحاتُ الهواتكُ
بكُلّ حثيثِ الوَبْلِ زَهْرٍ غَمَامُهُ لهُ دررٌ بالقسطليْن حواشِكُ
كما قَدْ عَمَمْتَ المؤمِنِينَ بنائلٍ أبا خالد صَلّتْ عليكَ الملائكُ
وما يكُ منّي قد أتاكَ فإنّهُ عتابٌ أبا مروانَ والقلبُ سادِكُ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com