عنوان القصيدة : عَفَا رَابِغٌ من أَهْلِهِ فالظَّوَاهِرُ

للشاعر :كثير عزة
القسم : العصر الإسلامي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=20688


عَفَا رَابِغٌ من أَهْلِهِ فالظَّوَاهِرُ فأكنافُ هرشى قد عفتْ فالأصافرُ
مَغَانٍ يُهَيِّجْنَ الحَليمَ إلى الصِّبا وَهُنَّ قَدِيمَاتُ العُهُودِ دَوَاثِرُ
لليلى وجاراتٍ لليلى كأنّها نعاجُ الملا تُحدى بهنَّ الأباعرُ
بما قد أرى تلكَ الدِّيارَ وأهلَها وَهُنَّ جَمِيعَاتُ الأنِيسِ عَوَامِرُ
أَجَدَّكَ أَنْ دَارُ الرَّبَابِ تَبَاعَدَتْ أَوِ انبَتَّ حَبْلٌ أَنَّ قَلْبَكَ طَائِرُ
أفقْ قدْ أفاقَ العاشقون وفارقوا الـ هَوى واسْتَمَرَّتْ بالرِّجالِ المَرَائِرُ
وهبها كشيءٍ لم يكنْ أوْ كنازحٍ بِهِ الدَّارُ أوْ مَنْ غَيّبتْهُ المَقَابِرُ
أمُنْقَطِعٌ يَا عَزَّ مَا كَانَ بَيْننا وشاجرَني يا عزَّ فيكِ الشّواجرُ
إذا قيلَ : هذي دارُ عزَّة ، قادَني إليها الهوى واسْتَعْجَلَتْنِي البَوَادِرُ
أصدُّ وبي مثلُ الجنونِ لكيْ يرى رُواة ُ الخنا أنّي لبيتِك هاجرُ
فَيَاعزُّ لَيْتَ النأيَ إذْ حَالَ بَيْنَنَا وبينكِ بَاعَ الوِدَّ لي مِنْكِ تاجِرُ
وأنتِ التي حبَّبتِ كلَّ قصيرة ٍ إليَّ، وما يدري بذاك القصائرُ
عَنِيتُ قَصِيراتُ الحِجًّالِ ولَمْ أُرِدْ قِصَارَ الخُطا شرُّ النِّسَاءِ البَحَاتِرُ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com