عنوان القصيدة : شَجَا أَظْعَانُ غَاضِرَة َ الغوادي

للشاعر :كثير عزة
القسم : العصر الإسلامي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=20685


شَجَا أَظْعَانُ غَاضِرَة َ الغوادي بغير مشورة ٍ عرضاً فؤادي
أغاضِرَ لَوْ شَهِدَتِ غَدَاة َ بِنْتُمْ جُنُوءَ العائِدَاتِ عَلَى وِسَادِي
أويتِ لعاشقٍ لمْ تشكُميهِ نَوَافِذُهُ تَلَذَّعُ بالزِّنَادِ
ويومَ الخيلِ قَدْ سَفَرَتْ وَكَفّتْ رداءَ العصبِ عنْ رتلٍ بُرادٍ
وَعَنْ نَجْلاَءَ تَدْمَعُ في بَيَاضِ إذا دمعتْ وتنظُر في سوادِ
وَعنْ مُتَكَاوِسٍ في العَقْصِ جَثْلٍ أثيثِ النَّبتِ ذي عذَر جِعادِ
وَغَاضِرَة ُ الغَدَاة َ وإنْ نأتْنَا وأصْبَحَ دُونَها قُطْرُ البِلاَدِ
أَحَبُّ ظَعِينَة ٍ، وَبَنَاتُ نَفْسي إلَيْهَا لَوْ بَلِلْنَ بها صَوَادي
وَمِنْ دُونِ الَّذي أَمَّلْتُ وُدّاً ولوْ طالبتُها خرطُ القتادِ
وقالَ النَّاصِحُونَ تَحَلَّ مِنها ببذلٍ قبلَ شيمتها الجمادِ
فإنَّك موشكٌ ألاّ تراها وتعدو دونَ غاضرة َ العوادي
فقدْ وَعَدَتْكَ لَوْ أقبَلْتَ وُدّاً فَلَجَّ بِكَ التَّدَلُّلُ في تَعَادِ
فَأسْرَرْتُ النَّدامَة َ يوْمَ نَادَى بردِّ جِمالِ غاضرة َ المنادي
تمادى البُعدُ دونهمُ فأمستْ دُمُوعُ العَيْنِ لجَّ بها التّمادي
لَقَدْ مُنِعَ الرُّقادُ فبِتُّ لَيْلي تُجافيني الهُمومُ عنِ الوسادِ
عداني أنْ أزورَكَ غيرَ بُغضٍ مُقامُكَ بين مُصفحة ٍ شدادِ
وإنّي قَائِلٌ إنْ لَمْ أزُرْهُ سَقَتْ دِيَمُ السَّوَاري والغَوَادِي
محلَّ أخي بني أسدٍ قنَوْنا إلى يبة ٍ إلى بركِ الغمادِ
مقيمٌ بالمجازة ِ من قنَوْنا وأهلكَ بالأجيفرِ والثَّمادِ
فلا تبعَدْ فكلُّ فتى ً سيأتي عَلَيْهِ المَوْتُ يَطْرُقُ أوْ يُغَادِي
وَكُلُّ ذَخِيرَة ٍ لا بُدَّ يوْماً ولو بقيتْ تصيرُ إلى النَّفادِ
يعزُّ عليَّ أن نغدو جميعاً وَتُصْبحَ ثَاوِياً رَهْناً بِوَادِ
فَلَوْ فُودِيتَ مِنْ حَدَثِ المَنايا وقيتُكَ بالطريفِ وبالتِّلادِ
لَقَدْ أسْمَعْتَ لَوْ نَادَيْتَ حَيّاً ولكنْ لا حياة َ لمنْ تُنادي

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com