عنوان القصيدة : فَلَوْلا الله ثُمَّ نَدَى ابنِ لَيْلَى

للشاعر :كثير عزة
القسم : العصر الإسلامي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=20664


فَلَوْلا الله ثُمَّ نَدَى ابنِ لَيْلَى وأنّي في نوالِكَ ذو ارتغابِ
وَبَاقي الوُدِّ مَا قَطَعَتْ قَلُوصي مهامه بين مصرَ إلى غرابِ
فلم تقرضْ بلاكثَ عن يمينٍ ولمْ تمررْ على سهلِ العنابِ
وكنتُ عتبتُ معتبة ً فلجَّتْ بِيَ الغُلَواءُ عَنْ سُنَنِ العِتَابِ
وما زالتْ رقاكَ تسلُّ ضغني وتُخْرِجُ مِن مَكَامِنِها ضِبابي
وَيَرْقِيني لَكَ الحَاوُونَ حَتَّى أجابكَ حيَّة ٌ تحتَ الحجابِ
سأَجْزِيهِ بِها رَصَداتِ شُكْرٍ على عدواءِ داري واجتنابي
وَنَازَعني إلى مَدْحِ ابنِ ليلى قوافيها منازعة َ الطِّرابِ
فَلَيْسَ النّيلُ حِينَ عَلَتْ قَراهُ غوالبهُ بأغلبَ ذي عبابِ
بأفضلَ نَائِلاً منهُ إذا مَا تَسَامَى الماءُ فانغَمَسَ الرَّوَابي
ويغمُرنا إذا نحنُ التقينا بِطَامي الموجِ مُضطرِبِ الحبابِ
وَيَضْرِبُ مِنْ نوالِكَ في بلادٍ من المعروفِ واسعة ٍ رحابِ
وأنتَ دَعَامَة ٌ منْ عبدِ شَمْسٍ إذا انتجبوا من السِّرِّ اللُّبابِ
من اللاّئي يَعُودُ الحِلْمُ فيهمْ وَيُعطَونَ الجَزِيلَ بِلا حِسَابِ
وهم حكّامُ معضلة ٍ عقام فكم بعثوا به فصلَ الخطابِ
إذا قرعوا المنابرَ ثم خطّواً بأطْرافِ المَخَاصِرِ كالغِضَابِ
قضوا فيها، ولم يتوهّموها، بِفَاصِلَة ٍ مُبَيّنة ِ الصَّوابِ
وهمْ أحلى إذا ما لم تثرهمْ على الأحناكِ من عذقِ ابنِ طابِ
أبوكَ حَمَى أُميّة َ حِينَ زَالتْ دعائمُها وأصحرَ للضِّرابِ
وكان المُلكُ قد وهنت قواهُ فردَّ المُلكَ منها في النِّصابِ

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com