عنوان القصيدة : و قوفكَ في الديارِ عليكَ عارٌ ،

للشاعر :أبو فراس الحمداني
القسم : العصر العباسي
تستطيع مشاهدة القصيدة في موقعنا على العنوان التالي :
http://www.adab.com/modules.php?name=Sh3er&doWhat=shqas&qid=18256


و قوفكَ في الديارِ عليكَ عارٌ ، و قدْ ردَّ الشبابُ المستعارُ
أبعدَ الأربعينَ محرماتٌ : تمادٍ في الصبابة ِ ، واغترارُ ؟ ! ..
نزعتُ عنِ الصبا ، إلاَّ بقايا ، يحفدها ، على الشيبِ ، العقارُ
وَقَالَ الغَانِيَاتُ: «سَلا، غُلاماً، فكيفَ بهِ ، وقدْ شابَ العذارُ؟ "
و ما أنسى الزيارة َ منكِ ، وهناً ، و موعدنا " معانٌ" و" الحيارُ "
وَطَالَ اللّيلُ بي، وَلَرُبّ دَهْرٍ نعمتُ بهِ ، لياليهِ قصارُ
و ندماني : السريعُ إلى لقائي ، على عجلٍ ، وأقداحي الكبارُ
عشقتُ بها عواريَّ الليالي " أحقُّ الخيلِ بالركضِ المعارُ
وَكَمْ مِنْ لَيْلَة ٍ لمْ أُرْوَ مِنْهَا حننتُ لها ، وأرقني ادكارُ !
قَضَاني الدَّينَ مَاطِلُهُ، وَوَافى ، إليَّ بها ، الفؤادُ المستطارُ
فبتُّ أعلُّ خمراً منْ رضابٍ لها سكرٌ وليسَ لها خمارُ
إلى أنْ رقَّ ثوبُ الليلِ عنَّـا وقالتْ : " قمْ ! فقدْ بردَ السوارُ !
وَوَلّتْ تَسْرُقُ اللّحَظَاتِ نحوِي عَلى فَرَقٍ كَمَا التَفَتَ الصُّوَارُ
دنا ذاكَ الصباحُ ، فلستُ أدري أشَوْقٌ كَانَ مِنْهُ؟ أمْ ضِرَارُ؟
وَقَد عَادَيتُ ضَوْءَ الصّبحِ حتى لِطَرْفي، عَنْ مَطَالِعِهِ، ازْوِرَارُ
و مضطغنٍ يراودُ فيَّ عيباً سَيَلْقَاهُ، إذا سُكِنَتْ وَبَارُ
وَأحْسِبُ أنّهُ سَيَجُرّ حَرْباً عَلى قَوْمٍ ذُنُوبُهُمُ صِغَارُ
كما خزيتْ بـ "راعيها " " نميرٌ " ، وجرَّ على "بني أسدٍ" " يسارُ "
وَكَمْ يَوْمٍ وَصَلْتُ بفَجْرِ لَيْلٍ كأنَّ الركبَ تحتهما صدارُ ؟
إذا انْحَسَرَ الظّلامُ امْتَدّ آلٌ كأنا درهُ ، وهوَ البحارُ
يَمُوجُ عَلى النّوَاظِرِ، فَهْوَ مَاءٌ و يلفحُ بالهواجرِ فهو نارُ
إذَا مَا العِزّ أصْبَحَ في مَكَانٍ سموتُ لهُ، وإنْ بعدَ المزارُ
مقامي ، حيثُ لا أهوى ، قليلٌ ونومي ، عندَ منْ أقلي غرارُ
أبَتْ لي هِمّتي، وَغِرَارُ سَيْفي، وَعَزْمي، وَالمَطِيّة ُ، وَالقِفَارُ
وَنَفْسٌ، لا تُجَاوِرُهَا الدّنَايَا، وَعِرْضٌ، لا يَرِفّ عَلَيْهِ عَارُ
وَقَوْمٌ، مِثلُ مَن صَحِبوا، كِرَامٌ وَخَيلٌ، مِثلُ من حَملتْ، خيارُ
و كمْ بلدٍِ شتتناهنَّ فيهِ ضُحى ً، وَعَلا مَنَابِرَهُ الغُبَارُ
وَخَيلٍ، خَفّ جَانِبُهَا، فَلَمّا ذُكِرْنَا بَيْنَهَا نُسِيَ الفِرَارُ
و كمْ ملكٍ ، نزعنا الملكَ عنهُ ، و جبارٍ ، بها دمهُ جبارُ ؟
وَكُنّ إذَا أغَرْنَا عَلَى دِيَارٍ رجعنَ ، ومنْ طرائدها الديارُ
فَقَدْ أصْبَحْنَ وَالدّنْيَا جَمِيعاً لنا دارٌ ، ومنْ تحويهِ جارُ
إذَا أمْسَتْ نِزَارُ لَنَا عَبِيداً فإنَّ الناسَ كلهمُ " نزارُ "

الرابط الصوتي للقصيدة : لايوجد

مع تحيات موقع : أدب
www.adab.com